الشبكة العربية

الثلاثاء 25 يونيو 2019م - 22 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

مذيع الجزيرة يكشف مفاجأة عن إبراهيم يسري في شبابه

إبراهيم يسري
كشف الإعلامي زين العابدين توفيق مفاجأة عن السفير الراحل إبراهيم يسري  قام بها في شبابه.
وكتب توفيق على حسابه في تويتر  :" العطاء لا يولد فجأة.. في شبابه الباكر تبرع إبراهيم يسري بقطعتي أرض من ميراثه بالشرقية لبناء مدرستين.. وفي شيخوخته وهو يقارب التسعين حصل على حكم لمصرية تيران وصنافير وعارض بحماس الشباب تصدير الغاز لإسرائيل.. وبينهما رحلة طويلة من العمل الوطني الدؤوب المتبصر..رحم الله السفير إبراهيم يسري".
وكان آخر ما كتبه السفير الراحل  عبر حسابه على "فيسبوك" في 6 من يونيو الجاري كان شعرا  يعبر  عن وداع مرحلة الشباب ودخوله مرحلة الشيب من قصيدة كتبها كامل الشناوي وغناها فريد الأطرش: "جئت يا يوم مولدي.. عدت أيها الشقي.. الصبا ضاع من يدي.. وغزا الشيب مفرقي.. ليت يا يوم مولدي.. كنت يوما بلا غد".
وقد ولد  عام 1930 في السلامون، بمحافظة الشرقية، وكان والده عالما أزهريا.
وشغل منصب سفير مصري سابق بالجزائر، ومساعد وزير الخارجية ومدير إدارة القانون الدولي والمعاهدات الدولية الأسبق، ومنسق حملة "لا لبيع الغاز للكيان الصهيوني".
وبرز اسمه كمدافع قوي عن المال العام ومعارضا لقرارات وسياسات نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك من خلال التقاضي في ساحات المحاكم.
كما ترأس رافعي الدعوى القضائية أمام مجلس الدولة، ضد وزارة البترول ورئيس الوزراء ووزارة المالية، لإلغاء صفقة تصدير الغاز لإسرائيل.
وقاد معارك وطنية كبيرة في أورقة المحاكم وبين قادة الرأي للدفاع عن حق مصر في مياه النيل ورفض نقل السيادة المصرية على جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.
 

إقرأ ايضا