الشبكة العربية

الأربعاء 20 نوفمبر 2019م - 23 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

مذيعة الجزيرة تواجه فتوى الريسوني.. بهذا الاستفتاء

الريسوني
أثارت تدوينة كتبتها مذيعة الجزيرة إيمان عياد ردود فعل واسعة، حيث أجرت استفتاءً على حسابها في تويتر عن فتوى أفتى بها الدكتور أحمد الريسوني رئيس اتحاد العلماء المسلمين.
وكتبت عياد على حسابها قائلة : " فتوى رئيس الاتحاد العام لعلماء المسلمين "أحمد الريسوني" بأن زيارة القدس و المسجد الأقصى ليس تطبيعا.. هل أنت مع الفتوى أو ضد الفتوى؟
وتفاعل متابعو عياد مع استفتائها، حيث غرد أحدهم قائلا : " على العرب والمسلمين عدم زيارة الأقصى إلا إذا كانوا فاتحين ...وإلا يعتبر ذلك تطبيع".
وعلق آخر : " الزيارة عبارة عن اعتراف بسيادة دولة الاحتلال فهي التي  تسير أمور الذهاب والإياب.. كلنا نشتاق للأقصى..  ولكن زيارته اكبر اعتراف بدولة الاحتلال".
وكتب أحد المغردين أيضا : " مع بشرط أن تكون هذه الزيارات نصرة للمسجد الأقصى وفلسطين.. وكي يعرف العدو حجم محبة المسلمين للأقصى وربما تخف مضايقاتهم للمسجد الأقصى".
يذكر أن الريسوني كان قد صرح قبل أيام بأن الاتحاد بصدد إصدار فتوى مفصلة بشأن زيارة مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى، موجها اعتذارا للفلسطينيين بهذا الشأن.
ووجه الدكتور أحمد الريسوني رسالة اعتذارا للفلسطينيين قائلا: " ليس كل من زار القدس مطبعا.. ولهذا أعتذر من الفلسطينيين"،  بسبب ما سماه "تقصير" المسلمين في دعمهم لإخوانهم بالبيت المقدس، وذلك تزامنا مع الهجمة الهمجية و العدوانية التي قال أن اللقطاء يعتزمون شنها في أيام العيد المباركة، معتبرا أن زيارة فلسطين ليست تطبيعا.
كما نقل موقع مجلة تيل كيل عن الريسوني أن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يتوصل بعدد من الأسئلة يتساءلون فيها عما إذا كانت زيارة القدس من أجل دعم صمود المقدسيين، تطبيعا، معتبرا أن مثل هذه الزيارات لا تعد تطبيعا مادامت تهدف إلى دعم ونصرة الفلسطينيين.



 

إقرأ ايضا