الشبكة العربية

الثلاثاء 23 يوليه 2019م - 20 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

مخرج مقرّب من خالد يوسف يكشف كيف تسربت الفيديوهات الإباحية

منى فاروق وشيما

تدور تساؤلات في المجتمع المصري، الرسمي والشعبي، عن كيفية تسريب المقاطع الجنسية الفاضحة للمخرج خالد يوسف مع كلٍّ من الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج، وسيدة الأعمال منى الغضبان، إلى وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.
ونقل موقع ”إرم نيوز“ عن من مصدر مقرّب من الفنان خالد يوسف، أن أحد أقارب المخرج الشهير، والذي تردَّد اسمه أخيرًا في قضية ”الفيديوهات“ وهو مخرج جديد في السينما المصرية، أكد له أن هاتف خالد يوسف وسلسلة مفاتيحه التي كانت تحتوي على ”فلاش ميموري“ قد تم سرقتها، دون أن يعرف من السارق وكيف حدث ذلك.
وقال المصدر، إن سر عدم تحرير خالد يوسف محضرًا بشأن سرقة متعلقاته، هو علمه بوجود فيديوهات إباحية تخصّه على الهاتف، وذاكرة إضافية ”فلاش ميموري“؛ ما يعني إدانته بشكل مؤكد، وكان يأمل الوصول للسارق والتفاوض معه، إلا أن التسريب كان سريعًا.
وأوضح المصدر، أن الغريب في الأمر أن هذه الحادثة وقعت منذ أكثر من عامين، ومع ذلك لم تظهر الفيديوهات للعلن إلا الآن.
يُذكر أن مواقع التواصل الاجتماعي، في مصر، ضجّت خلال الأيام الماضية، بفيديو إباحي يجمع الفنانتين المصريتين منى فاروق وشيما الحاج، مع أحد الأشخاص تبين أنه المخرج المصري المعروف خالد يوسف، وتم حبس الفنانتين المذكورتين 15 يومًا على ذمة التحقيقات، قبل أن تنضم إليهما سيدة الأعمال منى الغضبان، مع أنباء عن وجود متورطات جديدات في الفضائح الجنسية ستكشف عنها الأيام المقبلة.
وحاول المخرج خالد يوسف الدفاع عن نفسه بنشره بيانًا مطوّلًا عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ مرجعًا الأمر إلى نظرية المؤامرة، وربط مواقفه السياسية المعارضة بتسريب الفيديوهات، كما وجَّه هجومًا شديدًا على وسائل الإعلام بشأن طريقة تناولها للقضية.
 

إقرأ ايضا