الشبكة العربية

الأحد 15 ديسمبر 2019م - 18 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

"محمد علي" يفجر جدلاً في مصر بخطوة جديدة تزامنًا مع ذكرى ثورة يناير

2

كشف المقاول، والممثل المصري المعارض، محمد علي عن أنه بصدد إطلاق برنامج وطني مشترك بين قوى سياسية معارضة للرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، يتضمن تغيير الأوضاع بالبلاد، فضلا عن تشكيل حكومة خبراء بديلة، وسط تأييد ومعارضة للطرح.

وأكد علي في تصريحات متلفزة، أن البرنامج يعكف على تجهيزه خبراء وكفاءات من جميع القوى، دون تسمية، على أن يصدر بعد شهرين، أي قبل ذكرى ثورة يناير 2011، التي تحل ذكراها التاسعة، التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك بعد 30 عامًا في الحكم.

"علي" الذي يتهمه الإعلامي الموالي للسلطة في مصر بـ"الخيانة والكذب" يقول إن البرنامج يهدف لتوضيح مرحلة ما بعد الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي، حتى لا تدخل البلاد في فوضى وعدم وضوح رؤية بعد مغادرته للسلطة.

وتحدث علي إلى فضائية "الجزيرة" القطرية، أمس عن اعتزامه إطلاق حراك أكثر تنظيمًا ضد السيسي، مؤكدًا تعاونه مع خبراء لتشكيل حكومة بديلة وإطلاق حملة للإفراج عن المعتقلات.

وأثار الاقتراح جدلاً بمنصات التواصل الاجتماعي لاسيما "تويتر"، بين مؤيد يراها فرصة للتغيير بالبلاد في ظل "التراجع الكبير في الحريات"، مقابل معارضين يقللون منها ويعتبرونها "مساسًا باستقرار مصر وإنجازات رئيسها" في مختلف المجالات، بحسب وكالة "الأناضول".

ووسط احتفاء قنوات المعارضة للسيسي، بإعلان علي، كفرصة للتغيير، قالت فضائية "اكسترا" نيوز الخاصة المؤيد للسيسي، إن "الهارب محمد علي يعترف بفشله هو ولجانه الإلكترونية".

ولا ترد مصر عادة على أحاديث محمد علي في الإعلام، غير أن السيسي وصف بعضها في مؤتمر للشباب في بلاده بأنها "كاذبة".

وعقب احتجاجات محدودة ونادرة، دعا لها محمد علي ضد السيسي في 20 سبتمبر الماضي، أكد الرئيس المصري، عدم قلقه واستعداده لحشد الملايين بالميادين، محذرًا أكثر من مرة من وجود "مؤامرة وأكاذيب" تستهدف استقرار وأمن البلاد.
 
 

إقرأ ايضا