الشبكة العربية

السبت 25 مايو 2019م - 20 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

«مبارك» يُبرئ تركيا من مزاعم الإعلام المصري بإحداث فوضى بمصر

201812260132313231

قال الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، في شهادته أمام محكمة جنايات القاهرة، في قضية "اقتحام الحدود الشرقية" المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي، إنه لم يبلغ بعدد الأشخاص والأحداث بتفاصيلها الكاملة، وإنه علم أن المتسللين دخلوا وهاجموا الشرطة في العريش ورفح والشيخ زويد.
وأضاف مبارك، في رده على سؤال المحكمة له "إن كان على علم بمخططات خارجية لإحداث الفوضى في مصر: "لم أسمع عن مخطط للولايات المتحدة وشاركت فيه تركيا لإحداث فوضى والاستيلاء على السلطة في مصر لتسهيل تنفيذ استقطاع جزء من سيناء وإعطاءها إلى فلسطين.
وأضاف مبارك أثناء شهادته، أن عناصر من حزب الله تسللت إلى  داخل البلاد لمساندة الأعمال الإرهابية في أعمال التخريب، ولكنني لم أتدخل في تفاصيل الأفراد أنا أتحدث عن الوقائع التي تحدث مثل ضرب الشرطة وتسللهم للعريش وتدمير امن الدولة واستمروا بالاعتداء على أقسام الشرطة وهناك مخططات كثيرة ولكنني في حل أن أتحدث عنها قبل الحصول على إذن بالحديث كما قلت في بداية الجلسة.
وتستمع محكمة جنايات القاهرة المنعقدة في طرة، لشهادة الرئيس الأسبق مبارك، في قضية "اقتحام الحدود الشرقية"، المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي، وآخرين من اعضاء الإخوان.
وأثبتت المحكمة في بداية الجلسة حضور المتهمين في قفص الاتهام وعلى رأسهم محمد بديع ومحمد مرسي، والبلتاجي وصبحي صالح وحمدي حسن وآخرين.
كان المستشار هشام بركات النائب العام الراحل، أمر بإحالة المتهمين للمحاكمة الجنائية لاتهامهم وآخرين مجهولين من حركة حماس وحزب الله باقتحام الحدود الشرقية والهجوم على المنشآت والمباني الشرطية تزامنا مع اندلاع تظاهرات 25 يناير 2011.
 

إقرأ ايضا