الشبكة العربية

الجمعة 28 فبراير 2020م - 04 رجب 1441 هـ
الشبكة العربية

«ماكرون» يُحرج «السيسي» خلال المؤتمر الصحفي المشترك

4

أجاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على تساؤل الصحفيين المصريين، خلال المؤتمر الصحفي المشترك بينه وبين الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بقصر الاتحادية بالقاهرة، بشأن حقيقة تغير سياسة فرنسا تجاه مصر.
وصارح "ماكرون" الصحفيين خلال المؤتمر، بأن هناك عدم حرية للصحافة في مصر وحبس المفكرين، مؤكدًا أن هناك حالات فردية تحدث فيها مع الرئيس السيسي وربما لا يوافقه الأخير في ذلك، ولكن يجب عليه أن يتحدث فيه.
وقال ماكرون: أحترم العلاقة التاريخية والاحترام المتبادل بين بلدينا والتقدير الذي يكنه كل منا للآخر، مؤكدًا أن سياسة فرنسا لم تتغير، وأنه يعتقد بمبدأ سيادة الشعوب، وأن الشعب هو من يقرر سياسة بلده، وفرنسا لا تمارس سياسات تتدخل فيها لتفسر لكل شعب كيف يرسم مستقبله.
وأضاف أنه يحرص على المصارحة، وأن يعبر الشعب عن رأيه حينما يكون محرومًا، وهذا ما تفعله فرنسا في سوريا، ولكن لا يحاول أن يتدخل في الشؤون الداخلية.
وقال ماكرون، إنه عندما نظر إلى مصر، أول ما لاحظه هو إرادة الاستقرار، لذا ألقى الضوء على الصعوبات التي تواجهها مصر والتي قد تؤدي إلى زعزعة الاستقرار خلال زيارة الرئيس السيسي إلى فرنسا في أكتوبر 2017.
وأوضح الرئيس الفرنسي، أنه رغم ذلك إلا أن هناك قيمًا عالمية، ومطالب تطلبها فرنسا لنفسها قبل كل شيء، ويمكن أن تقولها بكل صراحة وتؤكد عليها، وهذا لا يعني تراجع فرنسا عن مبادئها أو رغبها في إملاء أي شيء أو زعزعة استقرار أي دولة.
ولفت الرئيس الفرنسي إلى أنه بعد أكتوبر 2017، جرت الأمور في اتجاه مخالف، وأصبح هناك مفكرون موضوعون في السجون بمصر؛ لذا اعتبر أن حوارًا حول حقوق الإنسان يتناسب مع الأهداف المشتركة بين البلدين، خاصة أن صورة مصر قد تتضرر، وحينما تتناول الصحافة أن مفكرًا سجن، فإن هذا ليس جيدًا لصورة لبلد يحرص عليه.

وتابع: "ثانيا النجاح الذي يؤمن به السيسي لمصر يمر عن طريق النجاح في الحفاظ على أفضل العقول والمفكرين وهم الذين يحتاجون حرية، وأعتقد أن مصر مستنيرة وما يحمله بلدكم بحاجة لهذه الحرية".
وقال: "نشاط المجتمع المدني أمر حيوي أحترمه كثيرا، وكل القرارات المتعلقة باستقرار مصر، سأرافق مصر بكل قواي على هذا الطريق، ولكن في بعض الحالات الفردية، ظهر لي أنها لا تمثل خطرا في زعزعة الاستقرار وهذا هو حديثنا".
وأضاف الرئيس الفرنسي: "كلماتي نابعة من احترام كبير لسياسة مصر وعلى مستوى تقديرنا واحترامنا لها، رسالة في إنارة العالم، ربما لا يوافقني الرئيس السيسي بالنسبة للحالات الفردية التي لا أعرف تفاصيلها".
وقال: "لا أكون صديقا صادقا لمصر إذا لم أقل ما يجول في بالي لأني أعرف ما يميز في مصر بالعالم وأعرف التحديات، ولا أقلل منها، والتي تمثل صعوبات لإعادة بناء أي دولة، وبالتالي لا أملي أي درس، الجهود التي تبذل لحماية العبادة واحترام كل الديانات، ودشن الرئيس منذ بضعة أيام كنيسة ومسجد أعرف ذلك وأعرف ما يجري ولهذا حوارنا وكلامنا".
 

إقرأ ايضا