الشبكة العربية

الإثنين 14 أكتوبر 2019م - 15 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

ماذا يفعل دحلان مع المجلس العسكري السوداني

دحلان
نشر السياسي التونسي محمد هنيد أستاذ العلاقات الدولية صورة نادرة تجمع  القيادي المطرود من فتح " محمد دحلان"، مع قادة المجلس العسكري السوداني.
وكتب هنيد على حسابه في تويتر : " دحلان عراب الثورات المضادة في المجلس العسكري السوداني .. استدعاء لسفير السودان في قطر وإغلاق مكتب الجزيرة ...خيوط المؤامرة تكتمل وستتحملون مسؤولية كل قطرة دم تسيل في السودان".
كما حذر هنيد الشعب السوداني من تحركات العسكر قائلا : "تلقى العسكر الضوء الأخضر الخليجي والمال والسلاح لسحق الثورة ... السودان على باب مجزرة كبرى مثل مجزرة رابعة وأكبر .. وقد بدأت العصابة في إعدام الشهود وطرد الصحفيين.. توحدوا يا أهل السودان فهم أضعف مما تتوقعون لأن المجرم هو أكبر الجبناء: بحسب قوله.
وكتب أحد المعلقين : " السودان شعب واعي و السواد الأعظم من الجيش والأمن السوداني لا يمكن أن يقف مع اي مستبد.. من يراهن على أن الجيش سيكون دمية بيد خلية أبوظبي (الصهيواستبدادية) فهو جاهل بتاريخ و بطبيعة السودان وأهله.. الدولة العميقة بالسودان لا يمكن تصفيتها أو تفكيكها بسهولة".
يذكر أن مصادر رفيعة المستوى كانت قد تحدثت الشهر الماضي عن زيارة دحلان إلى الخرطوم برفقة وفد إماراتي وعربي ، مؤكدة حينها أن الزيارة تمت بسرية بعيدة عن وسائل الإعلام.
وبحسب المصادر فإن زيارة دحلان للسودان، لم تأت لكونه قيادياً فلسطينيا، لكن على أنه المستشار الأمني لولي عهد إمارة أبوظبي.
وأضافت أن الإمارات مستاءة مما يجري من أحداث في السودان، وخاصة بعد اعتقال الجيش للرئيس عمر البشير، مشيرة إلى أن زيارة وفدها كانت تهدف إلى محاولة السيطرة على مقاليد الحكم هناك، وتغيير أي تطورات قد تتعارض مع مصالحها السياسية والاقتصادية.
وأشارت إلى أن دحلان هو رئيس الوفد الإماراتي الذي زار الخرطوم سرا ، ودائماً ما يعتمد عليه بن زايد في إنهاء الكثير من الملفات في الدول العربية، لما يملكه من شبكة علاقات عربية وأمريكية وحتى إسرائيلية قادرة على إحداث تغييرات جوهرية.

 

إقرأ ايضا