الشبكة العربية

الأحد 31 مايو 2020م - 08 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

ماذا يحدث في مسقط رأس رامي مخلوف.. الانقسام يضرب حاضنة النظام

رامي مخلوف
يحظى رامي مخلوف ابن خال بشار الأسد، بشعبية كبيرة، في مسقط رأسه بمدينة جبلة كنتيجة للدعم الذي قدمته جمعية البستان الخيرية،  لمؤيدي النظام خلال السنوات الماضية.
واستطاع مخلوف، من خلال مقاطع الفيديو التي قام بنشرها على صفحته بفيسبوك استمالة شريحة واسعة من موالي النظام لصفه.
وبحسب ما نقلته وسائل إعلام محلية  في شوارع جبلة والقرى المحيطة بها، كشفت عن الموقف الحقيقي، لعائلات شديدة الولاء للنظام السوري.
ونقلت عن أحد أبناء المدينة عقب أسباب اقتصار حملة النظام في مكافحة الفساد، على رامي مخلوف، قوله: " من مثله قدم للفقراء وللوطن خلال سنوات الحرب.. يكفي أنه لم يغادر البلاد بأمواله وأتمنى تدخل الرئيس بشار".
كما نقلت صحيفة محلية أن سيرة مخلوف لا تغيب عن النقاشات بين الناس على الكورنيش البحري الذي يشكل متنفسا لأهالي جبلة.
وفي وسط قرية بستان الباشا، التي ولد بها مخلوف، وجاء منها اسم جمعية البستان، فإن مظاهر الحياة تبدو شبه اعتيادية، إلا من طوابير المراجعين للجمعية العائدة لمخلوف، التي يبدو أنها لا تقدم المساعدات والخدمات كالعادة.
وذكرت صحيفة السورية نت أن الأوضاع الأمنية في المدينة هادئة، لكن هناك أحاديث عن تكتلات بين عائلات قوية، وذات نفوذ واسع في الساحل السوري،  مثل آل مخلوف، وآل جديد، وآل خيربيك، وآل جابر، وهي عائلات لها ثقلها في ريف الساحل السوري.
ونوهت الصحيفة إلى أن مخلوف استطاع بخطابه الديني كسب عواطف مؤيدي الأسد بشكل واسع، وتحويل الأمر إلى استهداف طائفي، هذا الأمر خلق نقمة تجاه أسماء الأسد التي يرى المؤيدون أنها من يقف وراء هذا الأمر.
يذكر أنه عقب ظهور مخلوف في الفيديو الأول توافدت حشود كبيرة إلى مسقط رأس مخلوف.
المحلل العسكري العميد ركن أحمد رحال رصد بعض ما جري حينها من تحركات على الأرض بين عائلتي الأسد ومخلوف.
وأضاف رحال على حسابه في تويتر : " حشود شعبية كبيرة في محيط بستان الباشا (قرية رامي مخلوف) حيث تتوافد الكثير من الشخصيات العلوية والمشايخ للتضامن معه ضد قرار متوقع من بشار الأسد باعتقاله.
كما تظهر مناشدات علوية علوية لعدم الانقسام حول الموضوع، منوها رحال أن  دائرة الشر بدأت بالاحتراق وبدأت تأكل نفسها.
وتابع : بموضوع رامي مخلوف وصراعه مع أسماء الأسد وما تبعها من أحداث أعتقد أن الروس من سيحسم الأمر .. الروس يعلمون أن نظام الأسد نظام متهالك ومتصدع وعلى حافة الزوال وأقل صدمة سينهار ويتفتت.
كما أشار رحال إلى أن روسيا طالبت بشار الأسد بثلاثة مليارات دولار كجزء من ديونه لموسكو. . بشار الأسد يريد رامي مخلوف أن يدفعها من الأموال التي سرقها من سوريا.
 

إقرأ ايضا