الشبكة العربية

الخميس 18 أبريل 2019م - 13 شعبان 1440 هـ
الشبكة العربية

ماذا قال "البرادعي" عن استمرار حبس رئيس تحرير "إسلام أون لاين"؟

thumbs_b_c_4842bff1f0bf09056562092499c73fc0
اتهم الدكتور محمد البرادعي، نائب الرئيس المصري السابق، السلطات المصرية بعدم احترام القانون، في وقائع استمرار الحبس الاحتياطي لكثير من المعتقلين السياسيين على الرغم من انقضاء المدة القانونية.

وكان يعلق على استمرار حبس الصحفي هشام جعفر (55 عامًا) مدير مؤسسة "مدى" للتنمية الإعلامية (غير حكومية/ مقرها القاهرة)، المعنية بقضايا حقوق الإنسان، وكان يشغل من قبل منصب رئيس تحرير موقع "إسلام أون لاين" الشهير.

وقال البرادعي عبر حسابه على موقع "تويتر": "لا أعرف هشام جعفر ولكنى اقرأ عن حالات كثيرة مماثلة - حبس احتياطي بالمخالفة للقانون - إذا كان هذا صحيحاً، فنحن نسير في طريق لا ندرك عواقبه! إذا لم تحترم الدولة  القانون فمَن سيحترمه وكيف يمكن أن تكون دولة؟".

ويطالب حقوقيون وأكاديميون بالإفراج عن "جعفر" بعد مضيه مدة أقصى مدة للحبس الاحتياطي المقررة قانونيًا بمصر بعامين، إذ أنه محتجز منذ نحو 4 أعوام.
وإلى الآن لا يزال قيد الحبس الاحتياطي على الرغم من ظروفه الصحية، كما حدث في حالات سابقة لسجناء معارضين للسلطات.

وفي 21 أكتوبر 2015، ألقت الشرطة المصرية، القبض على جعفر، من مكتبه بالقاهرة، ومحبوس حاليًا بتهم "تلقي تمويل من هيئة أجنبية بغرض إلحاق الضرر بالأمن القومي، والانتماء لجماعة الإخوان المسلمين (تدرجها القاهرة جماعة إرهابية)"، وهي الاتهامات التي نفاها.
 

إقرأ ايضا