الشبكة العربية

الأحد 21 يوليه 2019م - 18 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

ماذا قال الأتراك عن صورة سلاح منفذ "مذبحة المسجدين"؟

D1tvUmQW0AMieqz

انتشرت صورة السلاح الذي استخدمه الإرهابي منفذ الهجوم على أحد المساجد في نيوزيلندا أمس بسرعة البرق في تركيا، وتحمل عنوان: "حتى لو نسيت تاريخك....فلن ينسى الاعداء ماضيك".

واعتبر مراقبون أن العبارات التي كتبها منفذ مجزرة مسجد النور في نيوزيلندا تشير إلى حقد دفين، وكراهية متجذرة، وعنصرية واضحة لدى برينتون تارانت مرتكب المجزرة، الذي زعم أنه قام بها انتقامًا لعمليات إرهابية وقعت في أوروبا، ولآلاف الضحايا الذين سقطوا بسبب "الغزو الإسلامي".

ومن بين العبارات التي كتبها على سلاحه "التركي الفجّ 1683 فيينا"؛ في إشارة إلى معركة فيينا التي خسرتها الدولة العثمانية ومثلت نهاية توسعها في أوروبا.


كما كتب على أحد الأسلحة "وقف تقدم الأمويين الأندلسيين في أوروبا"؛ في إشارة إلى الفتح الإسلامي للأندلس، وتأسيس إمارة إسلامية فيها على يد عبد الرحمن بن معاوية (الداخل) عام 756م.


ومن بين العبارات العنصرية التي كتبها منفذ المذبحة، وهو أسترالي الجنسية عمره 28 عامًا، على سلاحه "Turcofagos" وتعني باليونانية "آكلي الأتراك"، وهي عصابات نشطت باليونان في القرن التاسع عشر الميلادي، وكانت تشن هجمات دموية ضد الأتراك.

كما شملت العبارات التي كتبها برينتون على الأسلحة "اللاجئون.. أهلا بكم في الجحيم"؛ تعبيرًا عن رفضه ومعاداته للمهاجرين، الذين اعتبرهم غزاة يحاولون استبدال شعوب أوروبا.

كذلك، لعبت الموسيقى الخلفية في الفيديو، الذي بثه السفاح، دورًا في إظهار نواياه العدوانية ودوافعه العنصرية، إذ كان يبث أغنية باللغة الصربية تشير إلى رادوفان كاراديتش، الملقب بـ"سفاح البوسنة"، وهو سياسي صربي مدان بجرائم عدة بينها، "ارتكاب إبادة جماعية" و"ارتكاب جرائم ضد الإنسانية" و"انتهاك قوانين الحرب"، ضد المسلمين إبان حرب البوسنة (1992-1995).

وتقول كلمات الأغنية: "الذئاب في طريقهم من كراجينا (في إشارة إلى ما كان يُعرف جمهورية كراجينا الصربية التي أعلنها الصرب عام 1991). الفاشيين والأتراك: احترسوا. كراديتش يقود الصرب".


أيضا نشر برينتون بيانه يشرح فيه دوافع عمله الإرهابي. وكتب مخاطبًا الأتراك: "يمكنكم العيش في سلام في أراضيكم.. في الضفة الشرقية للبوسفور، لكن إذا حاولتم العيش في الأراضي الأوروبية، في أي مكان غربي البوسفور، سنقتلكم وسنطردكم (تعبير بذئ) من أراضينا".

وقال مسؤول تركي كبير لـTRT عربي إن منفذ الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا سافر إلى تركيا عدة مرات، وقضى فترة طويلة من الوقت في البلاد ويعد بالتحقيق في الأمر.

وأضاف أن منفذ هجوم نيوزيلندا الإرهابي أقام في تركيا لأكثر من شهر من 13 سبتمبر 2016.
 

إقرأ ايضا