الشبكة العربية

الإثنين 06 أبريل 2020م - 13 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

مئات العراقيين يحاولون اقتحام السفارة الأمريكية ببغداد

w1240-p16x9-iraq-manif2-1


حاول مئات المحتجين العراقيين اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد، الثلاثاء؛ ردًا على الغارات الجوية التي نفذتها واشنطن نهاية الأسبوع الماضي، ما أوقع عشرات القتلى من مقاتلي ميليشيا عراقية تدعمها إيران.

وأقام مشيعون جنازات لضحايا الغارات الأمريكية في أحد أحياء بغداد، صباح اليوم، وبعد ذلك ساروا إلى "المنطقة الخضراء" شديدة التحصين، حتى وصلوا إلى السفارة الأمريكية المترامية الأطراف هناك.

وشاهد صحفيو وكالة "أسوشيتد برس" الحشد وهو يحاول اقتحام السفارة، مرددين هتاف: "تسقط أمريكا".

وكانت القوات الأمريكية قد شنت، الأحد، هجمات جوية على كتائب "حزب الله" العراقي، وهي أحد فصائل الحشد الشعبي، في محافظة الانبار غربي العراق، ما أدى إلى مقتل 28 مقاتلاً من الكتائب وإصابة 48 آخرين بجروح.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية، في بيان الأحد، إن هذه الضربات تأتي ردا على هجمات صاروخية شنتها الكتائب على قواعد عسكرية عراقية تستضيف جنودا ودبلوماسيين أمريكيين، أحدثها هجوم استهدف قبل 3 أيام قاعدة "كي وان" في كركوك (شمال)؛ ما أدى إلى مقتل متعاقد مدني أمريكي وإصابة 4 من أفراد الخدمة الأمريكية واثنين من قوات الأمن العراقية.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية العراقية، الاثنين، إنها ستستدعي السفير الأمريكي لدى بغداد لإبلاغه إدانتها للهجوم الجوي على قوات "الحشد الشعبي" الذي اعتبرته "انتهاكاً صارخاً لسيادة العراق".

وذكرت في بيان نقلته وكالة "الأناضول"، أنها "تدين وبشدة ما أقدمت عليه القوات الأميركيّة من قصف مقار ألوية تنتمي للحشد الشعبيّ، وهو ما نراه انتهاكاً صارخاً لسيادة العراق، وعملاً مُداناً، ترفضه جميع الأعراف، والقوانين التي تحكم العلاقات بين الدول".

وأكدت أن "الحشد الشعبي قاتل تنظيم داعش الإرهابي، وأوقف امتداده، وهو جزء من منظومة القوات المسلحة العراقية تأتمر بأوامر القائد العام للقوات المسلحة".

وشددت الخارجية على أن "العراق بلد مستقل، وأن أمنه الداخلي يحظى بالأولوية، والاهتمام البالغ، ولن يسمح بأن يكون ساحة صراع، أو ممراً لتنفيذ اعتداءات، أو مقراً لاستخدام أراضيه للإضرار بدول الجوار".

وتابعت أنه "سيتم استدعاء السفير الأميركي في بغداد (دون تحديد توقيت بعينه) وإبلاغه ماتقدم وكذلك سيتم التشاور مع الشركاء الأوربيين المنضوين في التحالف الدولي لقتال داعش للخروج بموقف موحد فيما يخص آليات العمل ومستقبل تواجد قوات التحالف في العراق".

ويتهم مسؤولون أمريكيون إيران، عبر وكلائها من الفصائل الشيعية العراقية، بشن هجمات صاروخية ضد قواعد عسكرية تستضيف جنودا ودبلوماسيين أمريكيين في العراق، وهو ما تنفيه طهران.

ويتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، وهما حليفتين لبغداد، وسط مخاوف من تحول العراق إلى ساحة صراع بين الدولتين.

وينتشر نحو خمسة آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش" الإرهابي.
 

إقرأ ايضا