الشبكة العربية

الجمعة 20 سبتمبر 2019م - 21 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

مؤلم.. سوري يعرض ابنه للبيع : "مابقى أقدر أطعمي ولادي"

صورة
في واقعة صادمة بسبب تردي الأوضاع المعيشية في سوريا أقدم , مواطن سوري من مدينة حلب على عرض ابنه للبيع أو التبني، بعد أن وصل به الحال إلى مرحلة لم تعد لديه القدرة على تأمين احتياجاته.
ونقلت شبكة أخبار حي الزهراء في حلب، الموالية لنظام الأسد, أن رجلا في سوق باب جنين وسط المدينة صرخ بأعلى صوته عارضا ابنه للبيع، لعدم قدرته على إطعامه.
وبحسب الشبكة فإن الرجل صرخ بأعلى صوته: " ياناس كرمال الله أنا مابقى أقدر أطعمي ولادي، يلي بيقدر وبدو ياخد ابني، المهم يطعميه ويأمن له أكله وحياته، .. ابني نشيط وبساعدكم بكل شي".
وأكد أحد تجار سوق باب جنين أن السبب الرئيسي الذي دفع الرجل لهذا التصرف الغريب هو سوء حالته المادية وقلة حيلته أمام متطلبات المعيشة القاسية وتردي الأوضاع.
وأفاد التاجر الحلبي أن عمر الطفل قد يصل إلى 7 سنوات تقريبا قد يكون أنقص بأشهر قليلة أو يزيد، مضيفا أن أهل الخير في منطقة السوق حاولوا مساعدة الأب ببعض المال كل حسب استطاعته إلا أنه رفض قبول أي مساعدات قائلا: أنه لا يتسول.
وأوضح التاجر الحلبي أن الوضع في مدينة حلب متردي، حيث ارتفع الدولار ارتفاعا جنونيا ووصوله لأكثر من 645 ليرة أمس الأول.
كما أشار التاجر بحسب ما نقلته وسائل إعلام محلية التاجر إلى أن ظروف الحياة الاقتصادية باتت صعبة ويستحيل على عدد كبير من العائلات تأمين متطلبات الحياة اليومية.
وأوضح  أن دخل الفرد في حلب لا يكفيه لبضعة أيام في حال لم يكن لديه التزاما بعقد إيجار أو متطلبات أخرى.
يذكر أن مذيع الأخبار في تلفزيون النظام السوري كان قد كتب على مواقع التواصل الاجتماعي إنه لا يستطيع أن يخرج من بيته لأن راتبه لا يكفي 3 أيام.
ويشهد السوريون في مناطق سيطرة النظام السوري في أزمة اقتصادية وإنسانية خانقة بسبب ارتفاع الدولار أمام الليرة وغلاء الأسعار وتحكم التجار بمواد الغذاء إضافة الفلتان الأمني.
كما انخفضت أسعار صرف الليرة السورية بشكل غير مسبوق ، حيث حافظت أمس الخميس على سعر 645 ليرة للدولار الواحد و705 ليرات لليورو.
 

إقرأ ايضا