الشبكة العربية

السبت 24 أكتوبر 2020م - 07 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

مؤسس الجماعة الإسلامية: مبارك من أهل الجنة.. وبركان غضب داخل الجماعة

مبارك

فجّر المهندس حمدي عبد الرحمن أحد مؤسسي الجماعة الإسلامية  أزمة داخل الجماعة بسبب ترحمه على الرئيس الراحل حسني مبارك، والذي وافته المنية صباح الثلاثاء الماضي.
وتسبب منشور كتبه عبد الرحمن على حسابه في فيسبوك  في أزمة  كبيرة داخل الجماعة، وانقسام بين أفرادها حول مبارك، ما دفع الكثير من قادتها وأفرادها بالرد عليه في منشوره الذي تناول فيه الحديث عن مبارك.
وكان عبد الرحمن قد كتب على حسابه في فيسبوك قائلا : سألني أحدهم ماذا تقول في موت حسني مبارك ؟
قلت :حسنى مبارك أحسبه مات على التوحيد شهادة ألا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله
وأضاف أن من مات على ذلك فهو في مشيئة الله إن شاء غفر الله وإن شاء عذبة. .والله عز وجل سيزن له حسناته وسيئاته بميزان لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.. ميزان لا هوي فيه ولا ظلم فيه لا ظلم اليوم إن الله قد حكم بين العباد.
وتابع قائلا : من مات على التوحيد لابد أن مصيره إلي الجنة وإن عذب في النار فترة. .أخرجوا من النار كل من قال لا إله إلا الله.. وأنا عن نفسي سامحت حسني مبارك.
وعن سبب مسامحته لمبارك لأنه قبل مبادرة الجماعة الإسلامية وهو في عز قوته والجماعة في عز ضعفها ..بعد إحدى عشر محاولة لاغتياله من التيار الإسلامي وأخطرها أديس أبابا.
كما أن جهاز أمن الدولة حاول في عهده تعويض أفراد الجماعة وقيادتها عن فترة الاعتقال.
واستطرد في حديثه : سامحت حسني مبارك لأنه حارب اليهود في أربعة حروب وكان له دوره في انتصار أكتوبر.. سامحت حسني مبارك لأنه قَبِل التنحي ولم يتمسك بالحكم و لو فعل لسالت الدماء بحورا وأنهار.
وأوضح مؤسس الجماعة الإسلامية  أنني لا أنكر أنه في عهده تدهور التعليم والصحة وحدث الكثير من المحسوبية والوساطة وتربح أقوام من ذوي النفوذ والسلطة وظلم أناس كثيرون.. وكل ذلك من حسنات أو سيئات هو ميزان العدل الإلهي والحكم لله العلي الكبير.
وشدد في حديثه:  أنه لا يستطيع بشر مهما أوتي من عدل أو إنصاف أن يحكم لمبارك أو غيره بجنة أو نار.. إن الحكم إلا لله، متسائلا :"هلا تركناه لله يحكم فيه بما شاء".
أحد أفراد الجماعة  يدعى أحمد حسني رد على عبد الرحمن بالقول :" إنك تتحمل كامل المسئولية عن كل ما حدث بين الأخوة وبيننا أمام الله.. وإن أردت فارجع إلى ما كان يكتبه الأخوة وتعليقاتهم قبل أن تكتب حضرتك وبعد ما بدأت في الكتابة وإصرارك العجيب على حمل الناس على رأيك بجانب اتهام ناجح إبراهيم للأخوة بمعاني غير جيدة".
وأضاف حسني : وأذكرك بكتابات شبيهة أدت إلى اعتقال الشيخ عصام دربالة وقتله في محبسه.. ثم خرج أيضا صاحبها يقول لم أقصد".



 

إقرأ ايضا