الشبكة العربية

السبت 04 يوليه 2020م - 13 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

مؤسس الجماعة الإسلامية : " عبد الناصر يشبه عثمان بن عفان"

جمال عبد الناصر

قال حمدي عبد الرحمن عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية السابق وأحد مؤسسيها إن الناس اختلفوا في الرئيس الراحل جمال عبدالناصر فمنهم من يري أنه كان ضد الدين والإسلام وأنه كان يحارب التدين والمتدينين ومنهم من يري عكس ذلك.
وأضاف عبد الرحمن على حسابه في فيسبوك أن الشيخ الشعراوي-  رحمه الله - قصّ أنه في إحدى المرات هاجم عبد الناصر (بعد وفاته )فجاءه عبد الناصر في المنام، ومعه طفلان صغيران أحدهما في زي طبيب والآخر في زي مهندس في جامعة الأزهر وكأنه يقول للشعراوي أنا من أدخلت الطب والهندسة في جامعة الأزهر خدمة للإسلام .
وأوضح عبد الرحمن أن معظم الدول الأفريقية كانت البعثات للخارج لتعلم الطب والهندسة تقتصر على الطلاب النصارى وكانوا يتحكمون في المسلمين في هذا المجال فأراد عبد الناصر أن يحدث التوازن في هذا المجال.
وتابع قائلا : من الناس من يقول إذا كان سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه هو أو من جمع المصحف المقروء فإن عبد الناصر هو أول من جمع المصحف المسموع، وذلك أنه في عام 1961  انتشرت نسخة بها أخطاء كثيرة فأمر عبد الناصر بحرقها وطلب من المشايخ (الحصري ومصطفى إسماعيل والمنشاوي وعبد الباسط والبنا) تسجيل القرآن كاملا في شرايط ليذاع في إذاعة القرآن الكريم.
وأوضح أن عبد الناصر أنشأ إذاعة القرآن الكريم التي يتلى في القرآن وتعلم الناس الدين من أكثر من خمسين عاما، بالإضافة إلى إنشائه مدينة البعوث الإسلامية في الدراسة وهي مدينة جامعية لطلاب الأزهر الشريف خاصة المغتربين منهم .
وأكد عبد الرحمن أنني عشت عامين في مدينة البعوث حينما كنت طالبا في كلية الهندسة جامعة الأزهر وكانت من أجمل سنين العمر.
وأشار في حديثه عن عبد الناصر إلى أن ذلك لا ينفي الخلاف العصيب بينه وبين الإخوان المسلمين وما حدث لهم في السجون من تعذيب وتنكيل، ولا ينفي أنه كان ديكتاتورا لا يقبل الرأي الآخر حتي من رفاقه في الثورة.
واختتم حديثه قائلا : وعندما جاء نبأ وفاته للدكتور عمر التلمساني المرشد الأسبق لجماعة الإخوان ترحم عليه وقال: " ربنا يرحمه"، فتعجب من معه من الإخوان في الزنزانة وقالوا تترحم عليه بعد كل ما فعل معنا، فقال لهم وأنتم هتخسروا حاجة لو رحمه الله ودخل الجنة ؟..رحمة الله عليهم أجمعين .."تلك أمة قد خلت لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ولا تسألون عما كانوا يعملون".
يذكر أن الشيخ الشعراوي كان قد نعى عبد الناصر قائلا : " قد مات جمال وليس بعجيب أن يموت، فالناس كلهم يموتون، لكن العجيب وهو ميت أن يعيش معنا، وقليل من الأحياء يعيشون وخير الموت ألا يغيب المفقود وشر الحياة الموت فى مقبرة الوجود".

 

 

إقرأ ايضا