الشبكة العربية

الإثنين 06 أبريل 2020م - 13 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

ليلة ذكرى ثورة يناير.. الأسبان يحاصرون "خالد يوسف" بهذا الأمر

خالد يوسف

قال المخرج والبرلماني المصري خالد يوسف إنه تفاجأ في اسبانيا أثناء عرضه لفيلم كارما، بحديث الأسبانيين عن ثورة يناير، وأنها كانت ملهمة لهم في حراكاهم.
وكتب يوسف في منشور له على حسابه في إنستجرام :" قضيت ليلة ٢٥يناير العظيمة والنبيلة في مدريد بعرض فيلم  كارما وكان حواري بالطبع مع جمهور الحاضرين والإعلاميين ومعظمهم من الأسبان عن الفيلم".
وتابع قائلا :  ولكني فوجئت بمحاصرتي بالأسئلة عن ثورتنا والوضع في مصر ..كل ما أعيشه يثبت لي كم هي مهمة تلك الأمة التي ننتمي إليها وكم هي عظيمة تلك الثورة التي أذهلت العالم وما زالوا يحتفظون بشغفهم بها.
وأوضح يوسف في حديثه عن ثورة يناير أنني رفعت رأسي وكادت أن تلمس السماء عندما قالت لي إحداهن: "إننا هنا في اسبانيا كنا نتابعكم كأن مصيركم مرتبط بمصيرنا وما فعلتموه كان ملهما لنا في الحراك الشعبي بعدكم بشهرين وأسفر عن تولي أحد رموزه منصب نائب الرئيس وتصحيح مسار الحكم والدولة".
وتساءل خالد يوسف : " كم كنت أتمني أن يكون احتفالنا بذكراها هو الاحتفال بنصرها وتحقيق دولة العيش الكريم والحرية والعدالة الاجتماعية ولكن هذا هو شأن الثورات الكبري في التاريخ لا تنتصر دوما ، إلا بعد سنوات وجهد وعناء ويقيني أن يوم انتصارها أقرب مما تظنون".
وأشار في حديثه : كما قلت من قبل أن الثورات في تاريخ الأمم هي الفعل الوحيد الذي ينتصر كلما تعددت هزائمها وانتكاساتها ولكن بشرطين:
الأول : أن تكون مطالب الثورة معبرة بشكل حقيقي عن العقل الجمعي لتلك الأمة.
والشرط الثاني : وجود فئة ولو قليلة مؤمنة بشعاراتها .. متمسكة بمبادئها .. وفية لأفكارها .. لديها يقين بانتصارها وعلي استعداد لدفع ثمن وضريبة الدفاع عن هذه الثورة .. لدي يقين بالنصر لأن هذا الوطن قد وهبه الله علي طول الزمان رجالا ونساءً مستعدين لدفع ضرائب وأثمان مواقفهم.
واختتم حديثه قائلا : " النصر آت لا ريب فيه فلا تهنوا ولا تحزنوا".

View this post on Instagram

قضيت ليلة #٢٥يناير العظيمة والنبيلة في مدريد بعرض فيلم #كارما وكان حواري بالطبع مع جمهور الحاضرين والاعلاميين ومعظمهم من الاسبان عن الفيلم ولكني فوجئت بمحاصرتي بالاسئلة عن ثورتنا والوضع في مصر ..كل مااعيشه يثبت لي كم هي مهمة تلك الامة التي ننتمي اليها وكم هي عظيمة تلك الثورة التي اذهلت العالم ومازلوا يحتفظون بشغفهم بها ..رفعت رأسي وكادت ان تلمس السماء عندما قالت لي احداهن اننا هنا في اسبانيا كنا نتابعكم كأن مصيركم مرتبط بمصيرنا وما فعلتموه كان ملهما لنا في الحراك الشعبي بعدكم بشهرين واسفر عن تولي احد رموزه منصب نائب الرئيس وتصحيح مسار الحكم والدولة كم كنت اتمني ان يكون احتفالنا بذكراها هو الاحتفال بنصرها وتحقيق دولة العيش الكريم والحرية والعدالة الاجتماعية ولكن هذا هو شأن الثورات الكبري في التاريخ لا تنتصر دوما الا بعد سنوات وجهد وعناء ويقيني ان يوم انتصارها اقرب مما تظنون وكما قلت من قبل ان الثورات في تاريخ الأمم هي الفعل الوحيد الذي ينتصر كلما تعددت هزائمها وانتكاساتها ولكن بشرطين الاول :- ان تكون مطالب الثورة معبرة بشكل حقيقي عن العقل الجمعي لتلك الامة والشرط الثاني :- وجود فئة ولو قليلة مؤمنة بشعاراتها ..متمسكة بمبادئها ..وفية لأفكارها ..لديها يقيين بإنتصارها وعلي إستعداد لدفع ثمن وضريبة الدفاع عن هذه الثورة .. لدي يقيين بالنصر لان هذا الوطن قد وهبه الله علي طول الزمان رجالا ونساءا مستعدين لدفع ضرائب وأثمان مواقفهم #النصر_أت_لا_ريب_فيه فلا تهنوا ولا تحزنوا #خالد_يوسف #khaledyoussef_official #khaledyoussef #khaled_youssef #egypt #throwback #25januaryrevolution #january #egyptian #revolution #2011 #2020 #victory #مصر #الثورة #النصر #انا_شاركت_في_ثورة_يناير #خالديوسف

A post shared by Khaled Youssef (@khaledyoussef_official) on

 

إقرأ ايضا