الشبكة العربية

الأحد 15 ديسمبر 2019م - 18 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

ليبيا بزعامة "الوفاق" تفوز بعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

ليبيا
في خطوة اعتبرت تأكيدا على شرعية حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا في ليبيا، ودلالة على "عبثية" المشروع الذي يمثله خليفة حفتر في ليبيا
تمكنت دولة ليبيا، بقيادة حكومة الوفاق، اليوم الخميس، من الفوز بعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للفترة من العام 2020 إلى العام 2022 في انتخابات أجرتها الجمعية العامة للمنظمة الأممية.
ونقل موقع "عين على ليبيا" عن وزارة الخارجية بحكومة الوفاق إعلانها فوز ليبيا بعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وذلك بـ168 صوتا من أصل 187 صوتا. كما انتخب المجلس 14 دولة لعضوية مجلس حقوق الإنسان، حيث جرى انتخاب ثلاث دول أفريقيا إضافة إلى ليبيا لعضوية المجلس وهي موريتانيا وناميبيا والسودان. وستمثل فنزويلا والبرازيل أمريكا اللاتينية في المجلس. كما تم انتخاب كل من ناميبيا وإندونيسيا واليابان وكوريا الجنوبية وأرمينيا وجرز مارشال وبولندا وألمانيا وهولندا أعضاء جددا في المجلس.
وتنافست على المقاعد الـ14 الشاغرة في المجلس 17 دولة من 5 مناطق جغرافية هذا العام. ويضم مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة 47 عضوا، وتحصل الدول على العضوية فيه بالتناوب طبقا لنتائج التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة. يُشار أن مجلس حقوق الإنسان هو هيئة حكومية دولية تابعة لمنظومة الأمم المتحدة، ويتألف من 47 دولة مسؤولة عن تعزيز جميع حقوق الإنسان وحمايتها في كافة أنحاء العالم. ويمتلك المجلس صلاحية مناقشة كل المواضيع والحالات المواضيعية لحقوق الإنسان التي تتطلب اهتمامه على مدار العام، ويعقد اجتماعاته في مكتب الأمم المتحدة في جنيف.
تأسست المجلس تبعًا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (GA res. 60/251) لعام 2006، ليحل محل لجنة حقوق الإنسان المنتهية ولايتها بتأسيس المجلس الذي يعد سلطة أعلى في نظام الأمم المتحدة نظراً لتبعيته المباشرة للجمعية العامة وليس للمجلس الاجتماعي الاقتصادي كسابقته (اللجنة).
تحددت صلاحيات المجلس في نشر الاحترام العالمي للمبادئ الدولية لحقوق الإنسان والحريات الأساسية، بدون تمييز من أي نوع وبشكل عادل ومتساوي للجميع، كما يراقب المجلس انتهاكات حقوق الإنسان وخاصة الانتهاكات الجسيمة والمنتظمة التكرار وتقديم التوصيات اللازمة لوقف مثل هذه انتهاكات أو الحد منها، ويعمل المجلس في ذات الوقت على نشر ثقافة حقوق الإنسان والتأكيد على أهمية الوعي العام بأساسيات الحريات العامة والخاصة للشعوب.
 
 

إقرأ ايضا