الشبكة العربية

الخميس 27 يونيو 2019م - 24 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

لماذا سمحت إسرائيل بتزويد السلطة الفلسطينية بعربات عسكرية مدرعة

El7Wl
سمح الجيش الإسرائيلي بنقل عدد من العربات المدرعة العسكرية قبل أيام إلى السلطة الفلسطينية ، وقد أثارت العملية جدلا عنيفا داخل المجتمع السياسي الإسرائيلي

وفي السياق شدد الوزير الإسرائيلي السابق  "يوسي بيلين "، أن هناك مصلحة إسرائيلية "كبيرة" في نقل عربات عسكرية مدرعة إلى السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.

وقال بيلين في مقال له نشرته صحيفة "إسرائيل اليوم" الإسرائيلية، أن العديد من الدول العربية "لم تكن مستعدة أن تعترف بوجودنا، وكانت بينها محافل آمنت بأنه يمكن إبادة إسرائيل، ولكن الانتصار الدراماتيكي في حرب 1967 دفع العالم العربي لأن يفهم بأن إسرائيل هي حقيقة ناجزة، لن يتمكنوا من اقتلاعها من هنا"، بحسب تقديره.

وأضاف: "حرب لم تستهدف إبادة إسرائيل، بل دفعها للانسحاب من المناطق التي احتلت قبل ست سنوات من ذلك، وحتى الأعمال الفلسطينية لم تسعى لشطب الدولة اليهودية، بل للإيلام والصدمة".

واعتبر أن "إطفاق السلام بين إسرائيل ومصر هو التعبير الأكثر أهمية للانعطافة التي طرأت على الفكر العربي تجاهنا"، مضيفا: "في 1988 انضمت منظمة التحرير الفلسطينية، وبعد خمس سنوات من ذلك وقعت هي أيضا على اتفاق انتقالي مع إسرائيل، وجرى فيه الحديث عن إقامة قوات فلسطينية قوية".


ونبه الوزير، إلى أن "إسرائيل سمحت بنقل السلاح الخفيف لقوات الأمن الفلسطينية، من أجل ضمان سيطرتهم على الفصائل التي لم تسلم بالتغيير، وكان يفترض باتفاق أوسلو أن يؤدي في غضون خمس سنوات لتسوية دائمة؛ وعمليا لم تتحقق تسوية تاريخية".


وبين أن "لإسرائيل مصلحة كبيرة في أن تكون قوات الأمن عند جيرانها قوية (السلطة)، وهذا هو السبب في أنه حتى الحكومات اليمينية الإسرائيلية تسمح بتسليح قوات الأمن الفلسطينية".


واحتفى بيلين بتصريح سابق لرئيس السلطة محمود عباس، الذي "يصف التنسيق الأمني مع إسرائيل بالأمر المقدس"، ورغم ذلك حذر الوزير من الخطورة الكامنة التي يمكن أن تقع في حال "وجه هذا السلاح نحونا".


ولفت إلى أن كل حكومات إسرائيل فهمت بأن الخطر الأكبر هو الفوضى، ومن يقرر نقل عشر مدرعات ليس حالما أو مجرما، ولكنه ببساطة يرى من هنا أمورا لا ترى من هناك".
 

إقرأ ايضا