الشبكة العربية

الإثنين 25 مايو 2020م - 02 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

لماذا رفضت أمريكا تدريب المخابرات السعودية؟.. تفاصيل مثيرة

روسيا   المخابرات   أوروبا


كشفت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية تفاصيل مثيرة حول، رفض وزارة الخارجية الأمريكية تدريب المخابرات العسكرية السعودية.


وذكرت الصحيفة أن الولايات المتحدة متخوفة من سياسة المملكة تجاه معارضيها مثل ما حدث مع الصحفي جمال خاشقجي الذي قتل داخل قنصلية المملكة بتركيا، وكذلك الممارسات السيئة التي مازالت تمارسها السعودية مثل إجبار المعارضين علي العودة إلي المملكة واعتقال نشطاء حقوق الإنسان. 

 

وقالت الصحيفة نقلا عن شركة داين كورب، أن الخارجية رفضت التدريب بسبب المخاوف من أن المملكة ليس لديها حتى الآن ضمانات مناسبة للحيلولة دون عمليات سرية خارجة عن القانون "خاشقجي مثال". 


وأوضحت الصحيفة، أن من ضمن الأسباب هو شعور المسئولون في أمريكا ان بن سلمان ولي العهد لم يسيطر على هذا الجهاز الحساس وأنه غير مدرك أنه يجب إصلاحه ومحاسبته أيضا، وذكرت مثال بأن سعود القحطاني، المستشار المقرب لولي العهد السعودي والذي أعلنت وزارة الخزانة أنه كان المخطط لعملية قتل خاشقجي وفرضت عليه عقوبات لذلك، ما زالت لم توجه إليه تهماً رسمية، ولا يزال يتولى عمله خلف الكواليس.


وأشارت الصحيفة إلي أن من ضمن الانتهاكات التي وقعت هذا العام وأزعجت المسؤولين الأمريكيين محاولةٌ جرت لاستدراج معارض سعودي شاب يعيش في الولايات المتحدة لإعادته إلى المملكة، وقال مسؤول أمريكي إن مكتب التحقيقات الفيدرالي خلصت تحقيقاته إلى أن المعارض سيُقبض عليه ومن ثم حذرته من السفر، غير أن المسؤول لم يحدد هوية المعارض السعودي. كذلك أشار المسؤول إلى تقارير تفيد بأن خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز، وأحد أبنائه كانوا تحت المراقبة السعودية في لندن الصيف الماضي.

وعن تعويض السعودية عن رفض التدريب ذكرت الصحيفة، أن وزارة الخارجية، تدرس تعويض المملكة بتوفير رقابة وضوابط أفضل على أنشطة الاستخبارات، شرطاً لترخيص البرنامج التدريبي، والهدف هنا هو مساعدة المملكة، مع ضمان أن التدريب الأمريكي لا ينطوي من غير قصدٍ على تمكينها من القيام بعد ذلك بعمليات غير قانونية، على غرار ما يبدو أنه قد حدث في عملية قتل خاشقجي.

وتقدمت «داين كورب» لأول مرة بطلب الموافقة على خطة التدريب لوزارة الخارجية في منتصف عام 2018، وكان من المفترض أن يتولى إدارتها وحدة تابعة تدعى Culpeper National Security Solutions. ولكن بعد مقتل خاشقجي في أكتوبر 2018، على يد فريق سري أُرسل من الرياض، أوقفت وزارة الخارجية الترخيص، في انتظار تقييم ومراجعة جديدة. وسرعان ما أعادت «داين كورب» تقديم اقتراح منقحٍ، مع تحديد قيمة أقل للعقد. وقال مسؤولون إن هذا الاقتراح المنقح رفضته وزارة الخارجية رسمياً قبل عدة أشهر. ولم تستجب شركة DynCorp لطلباتنا بالتعليق.


 

إقرأ ايضا