الشبكة العربية

الإثنين 27 مايو 2019م - 22 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

لماذا تشعر مصر والبحرين بالقلق من جهود الكويت للمصالحة

download (1)
وسط مؤشرات متزايدة على جهود كويتية دؤوبة لترطيب الأجواء بين كل من قطر والمملكة العربية السعودية تمهيدا لمصالحة تنهي الحصار الرباعي الذي تم فرضه على الدوحة منذ عامين بعد خلاف عنيف واتهامات متبادلة ، أصدرت كل من مصر والبحرين بيانا مشتركا حمل أجواء من القلق من تطورات جهود المصالحة التي تقودها الكويت .
وفي بيان مشترك في نهاية أعمال الدورة العاشرة للجنة البحريينية المصرية التي شهدتها العاصمة البحرينية المنامة أمس الأحد ، أكدت وزارتا الخارجية المصرية والبحرينية تمسك بلادهما بالمطالب الثلاثة عشر والمبادئ الستة للدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب كأساس لحل الأزمة مع دولة قطر.
وقالت الوزارتان، في البيان المشترك أن كافة المحاولات القطرية للالتفاف على هذه المطالب لن تقود إلا إلى إطالة المدى الزمني للأزمة، معلنين إشادتهما بالمساعي الكويتية المستمرة لإنهاء الأزمة.
الإعلان المتشدد للقاء المصري البحريني تجاه ملف المصالحة مع قطر أتى منفردا للمرة الأولى ، في الوقت الذي ظهرت فيه إشارات من الجانب السعودي نحو ترطيب العلاقات مع الدوحة ، لعل أبرزها تصريحات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في مؤتمر الاستثمار الذي شهدته الرياض .
مراقبون للملف الخليجي يعتقدون أن هناك شعورا لدى الجانبين المصري والبحريني أنهما سيكونان أكثر الخاسرين من المصالحة ، سواء على المستوى السياسي او المستوى الاقتصادي ، كما ترى الدولتان أنهما نزفا الكثير في الصراع السياسي والاقتصادي مع الدوحة ، وتعرضت مصالح عديدة لهما للخطر ، بدون أي مردود عملي حتى الآن .
المراقبون يرون أن إجراء المصالحة بقرار منفرد من السعودية سيكون ضربة سياسية قاسية للوزن السياسي لمصر بشكل خاص ، وإظهارها على أنها لا تملك رؤية سياسية خاصة بمصالحها ، وأن سياستها الخارجية أصبحت مرتهنة للقرار الخليجي .
البيان المشترك ، البحريني المصري ، أكد على حرص البلدين على تنسيق العمل والتشاور معاً في المنظمات والمحافل الإقليمية والدولية، ولاسيما جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، وضمن منظومة الأمم المتحدة، من أجل تحقيق مصالحهما ودعم العمل العربي المشترك، بما يحقق آمال وتطلعات شعبي البلدين.
 

إقرأ ايضا