الشبكة العربية

السبت 31 أكتوبر 2020م - 14 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

لماذا انزعجت أمريكا من امتلاك مصر لهذه الطائرة؟

5bf2f7d7d43750cd048b461d




أثار حصول مصر على طائرة استطلاع تسمى Scarab أو "الجعران"، مخاوف داخل الولايات المتحدة، خشية من تحويلها إلى صاروخ "كروز"، ما يشكل تهديدًا لإسرائيل.

وكشفت شركة "سكاليد كومبوزيت" المتخصصة في صناعة الطائرات عن سلسلة من الصور التي لم تنشرها من قبل للطائرة المذكورة.

وقال موقع thedrive، المتخصص في الأخبار التكنولوجية، إنه في ثمانينات القرن الماضي طلبت مصر من شركة صناعة طائرات أمريكية شراء مجموعة طائرات دون طيار بمواصفات خاصة، وعلى الرغم من العقبات العديدة التي واجهت الصفقة لكنها تمت بالفعل وأصبحت مصر هي الدولة الوحيدة التي تمتلك هذا النوع من الطائرات.

وأشار إلى أنه على الرغم من أن الصفقة الغامضة في دوافعها أثارت آنذاك ضجة في الولايات المتحدة إذ أنها كانت تتيح للقاهرة بعض التعديلات على الطائرة مثل امتلاك نظام صاروخي متطور بوسعه النيل من الدول المجاورة.

ولفت إلى أن الطائرة كانت تضمن لمصر آنذاك تفوقًا في عمليات الاستطلاع، بل ويمكن تطويرها لتصبح ذات استخدامات عسكرية مفيدة، حيث قامت الشركة ببيع تلك الطائرات إلى عميل واحد فقط هو مصر.


وطورت شركة "تيليدين ريان" طائرة سكاراب (المعروفة باسم الموديل 324) التي تعتمد في طيرانها على محرك صاروخي نفاث للانطلاق من مركبة أرضية"، خصيصا لتلبية طلبية مصرية في أوائل الثمانينيات، وتولت شركة "سكاليد" تصميم الطائرة بالكامل وأجرت اختبارات على تحليقها.

ووفقًا للموقع، فإنه لم تضح الدوافع المصرية لطلب مثل هذه الطائرة، ففي عام 1978 (وقت الصفقة) كان الرئيس أنور السادات قد وقع على اتفاقيات كامب ديفيد مع رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك مناحيم بيجن.



ورجح أنه ربما كانت طائرة "سكاراب" جذابة للمصريين لأنها توفر أداة استطلاع جوي متقدمة وقادرة على التخفي من معظم تهديدات الدفاع الجوي في منطقة الشرق الأوسط آنذاك، وكان وجودها يعني أنه يمكنه جمع صور مفصلة عن مواقع العدو دون الحاجة للتفوق الجوي عليه.

وأثار تسليم الطائرات دون طيار إلى مصر، ضجة داخل وخارج الولايات المتحدة، كان مصدر القلق الأكبر هو أن المصريين قد يحاولون تعديل الطائرة إلى صواريخ كروز متخفية يمكن إطلاقها من الأرض، وهو ما يشكل تهديدًا كبيرًا لدول أخرى في المنطقة.



كانت "سكاراب" مصممة على أحدث طراز في ذلك الوقت آخذة شكل الشبح وكان هذا مقصودًا في بنائها لغرض التخفي أثناء التحليق، وقبل بنائها كانت شركة "تيليدين ريان" تتمتع بالفعل بسنوات من الخبرة في تصميم الطائرات بدون طيار على شكل خفي للقوات الجوية الأمريكية، مثل طائرة بما في ذلك AQM-91 Firefly المعروف أيضًا باسم Compass Arrow ، و YQM-98A ، أو Compass Cope.


 

إقرأ ايضا