الشبكة العربية

الأربعاء 11 ديسمبر 2019م - 14 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

للمرة الثالثة.. متظاهرون عراقيون يشعلون النار في قنصلية إيران بالنجف

images

أضرم محتجون مساء الثلاثاء، النيران في قنصلية إيران بمدينة النجف جنوبي العراق، وذلك للمرة الثالثة في غضون 6 أيام.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن ضابط شرطة برتبة نقيب في شرطة النجف - فضل عدم الكشف عن هويته - ، إن محتجين أضرموا النيران مرة أخرى في مقر قنصلية إيران بمدينة النجف.


وأضاف أن المقر كان خاليًا تمامًا عند إشعال النيران به، وأن فرق الدفاع المدني تعمل على إخماد الحريق.

وهذه ثالث مرة يتم فيها إضرام النيران بالقنصلية في غضون 6 أيام، حيث أضرم متظاهرون النيران فيها قبل يومين، بينما كانت المرة الأولى ليل الأربعاء - الخميس الماضي.

وفي أعقاب إضرام النيران في القنصلية المرة الأولى، شهدت محافظتا النجف وذي قار، جنوبي البلاد، موجة عنف دامية هي الأكبر منذ بدء الاحتجاجات في العراق مطلع أكتوبر الماضي، حيث قتل 70 متظاهراً في غضون يومين على يد قوات الأمن ومسلحي "ميليشات" مجهولة، وفق ما أبلغ الأناضول مصادر طبية وشهود عيان.

وفي كربلاء القريبة، قال مصدر طبي في دائرة الصحة الحكومية إن 15 متظاهرًا أصيبوا بجروح وحالات اختناق، الثلاثاء، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

من جانبه، قال الملازم أول في شرطة كربلاء هاني الحيدري للأناضول، إن الجرحى سقطوا خلال محاولتهم اقتحام مبنى مجلس محافظة كربلاء وسط المدينة.

وأضاف أن قوات الأمن صدت المهاجمين عبر إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، مشيرا إلى أن المتظاهرين يحاولون اقتحام المبنى منذ عدة ليالي.

وأشار إلى أن السلطات الأمنية أحاطت مبنى مجلس المحافظة بالكتل الاسمنتية للحيلولة دون وصول المحتجين إليه.

ويشهد العراق احتجاجات مناهضة للحكومة والنخبة السياسية منذ أكتوبر، تخللتها أعمال عنف واسعة خلفت 421 قتيلاً و15 ألف جريح، وفق إحصاء أعدته الأناضول استنادا إلى مصادر حقوقية وبرلمانية وطبية.

والغالبية العظمى من ضحايا المحتجين سقطوا في مواجهات مع قوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران.

ويدعو المحتجون برحيل النخبة السياسية المتهمة بـ"الفساد وهدر أموال الدولة"، والتي تحكم البلاد منذ إسقاط نظام صدام حسين عام 2003، وذلك بعد أن تمكنوا، الأحد الماضي، من الإطاحة بحكومة عادل عبد المهدي.
 
 

إقرأ ايضا