الشبكة العربية

الإثنين 17 يونيو 2019م - 14 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

للمرة الثالثة.. صورة جديدة بوتين يتعمد إذلال بشار

بشار

بالرغم من مرور 15 عشر شهرا على الصورة ، لكن تم تسريبها في هذا التوقيت، وهو ما دفع بعض النشطاء إلى أن النظام الروسي يمارس إذلالا مستمرا لرئيس النظام السوري بشار الأسد.
وكانت  مواقع سورية معارضة للنظام، قد قالت إن الإعلام الروسي سرّب صورة جديدة "مذلّة" لبشار الأسد، خلال زيارة الرئيس فلاديمير بوتين قاعدة حميميم نهاية العام 2017.
وأظهرت الصورة الأسد وهو يقف خلف بوتين الذي يتحدث بدوره إلى شخصين آخرين.


ويظهر الأسد في الصورة، وهو يضع يديه خلف ظهره، وهو ما اعتبره معارضون "صورة مذلة له".
وأضاف ناشطون أن المثير ليس الصورة فقط، إنما توقيت نشرها وتسريبها، الذي يأتي بعد نحو 15 شهرا على الزيارة.
يذكر أنه في تلك الزيارة، تداول ناشطون فيديو يظهر منع أحد الضباط الروس للأسد من اللحاق بفلاديمير بوتين.
وقال ناشطون إن تسريب هذه الصورة ربما يأتي كتحذير روسي لسوريا من مغبة اتخاذ قرارات مصيرية دون موافقة موسكو، منوهين أن روسيا لم تعد متمسكة بالأسد، وربما تصل إلى صيغة اتفاق مع دول الغرب، تجبر رأس النظام السوري على التنحي.
يذكر أنه تم تداول "صورة مهينة" للرئيس السوري، بشار الأسد تجمعه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
ويعتقد أن الصورة التقطت خلال زيارة الرئيس الروسي إلى قاعدة حميميم، في ديسمبر 2017.
ويقف الأسد، كما تظهر الصورة، وهو ينتظر بوتين في الخلف بجوار عسكريين روس بطريقةٍ مذلةٍ، حتى يفرغ الأخير من خطابه أمام قواته في قاعدة حميميم بالساحل السوري.


كما سبق أن تناقلت وسائل إعلام، فيديو يمنع فيه عسكري روسي، الأسد من التقدم خطوة واحدة إلى الأمام، للحاق بالرئيس الروسي الذي كان بصدد تلقي تحية عسكرية رسمية من جنوده الرابضين في سوريا.

 

 

إقرأ ايضا