الشبكة العربية

الخميس 19 سبتمبر 2019م - 20 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

لطمة روسية جديدة لبشار.. طرد الشرطة العسكرية من دوما

بشار
قام فرع أمن الدولة، المسؤول عن مدينة دوما بريف دمشق، بطرد دوريات تتبع للشرطة العسكرية خلال انتشار لها في المدينة بحثا عن مطلوبين للتجنيد.
كما تقوم الشرطة العسكرية، بفرض إتاوات مالية على المدنيين مقابل عدم اعتقالهم.
وبحسب وسائل إعلام محلية فإن طرد الشرطة العسكرية من أحياء دوما جاء بعد تكرار دخولهم وإجراء حواجز مؤقتة لابتزاز المدنيين المتوارين عن الأنظار والخدمة في جيش النظام السوري.
وذكر موقع صوت العاصمة عن مصادره  أن الروس المتمركزين في فرع أمن الدولة بدوما يقفون وراء قرار طرد شرطة النظام.
وأضاف أن  قرار الروس بإبعاد الشرطة العسكرية عن المنطقة يأتي بعد ورود شكاوى من أهالي دوما وورود تقارير من مخبرين تابعين للروس، تفيد باختفاء العشرات من أبناء دوما على يد الشرطة العسكرية لمفاوضة ذويهم على مبالغ مادية مقابل إطلاق سراحهم .
كما سبق للشرطة العسكرية أن دخلت دوما لأكثر من مرة وأوقفت عشرات الشبان عشوائيا، لابتزازهم ماديا مقابل عدم اعتقالهم وسوقهم للتجنيد.
وكانت دوريات الشرطة العسكرية المسؤولة عن دوما،  قد اجتمعت مع ضباط أمن الدولة، واتفقوا على عدم دخولهم إلى المدينة، وتسليم قوائم مطلوبي التجنيد للخدمتين الإلزامية والاحتياطية إلى الوحدات الشرطة التابعة لوزارة الداخلية، وإلى فرع أمن الدولة.
يذكر أن  الروس كانوا قد أقدموا على اعتقال ضباط وعناصر تابعين للأمن العسكري في القطاع الأوسط أواخر 2018 بعد شكاوى من السكان المحليين، وأزالوا حينها أكثر من خمسة حواجز عسكرية.
وتحظى مدينة دوما بوضع خاص لدى الروس، وذلك للمعطيات والأحداث التي جرت خلال عام ونصف تقريبا من سيطرة النظام السوري وميليشياته على كامل الغوطة الشرقية، حيث لم تشهد المدينة حملات اعتقال ضخمة أو تجنيد المئات.
 

إقرأ ايضا