الشبكة العربية

السبت 31 أكتوبر 2020م - 14 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

لأول مرة في أفغانستان.. مراسم لتنصيب رئيسين وانفجارات تهز كابل

أشرف غني

حالة من الانقسام تضرب الشعب الإيراني حاليا، بسبب مراسم تنصيب رئيسين في توقيت واحد.
يأتي هذا عقب مراسم أداء اليمين في القصر الرئاسي في كابل للرئيس أشرف غني وسط خلافات مستمرة مع خصمه عبد الله عبد الله.
وكان الرئيس الأفغاني أشرف غني قد أدى اليمين الدستورية لولاية رئاسية ثانية اليوم الاثنين.
بينما رفض منافسه عبد الله عبد الله الاعتراف بمراسم التنصيب، حيث أقام مراسم تنصيب خاصة به وسط مؤيديه.
وبحسب ما ظهر في بث تليفزيوني فإن غني، ظهر وهو يؤدي اليمين في القصر الرئاسي بين عدد من الدبلوماسيين الأجانب بينهم زلماي خليل زاد المبعوث الأميركي الخاص.
يذكر أن عبدالله شكك في النتيجة، وأجرى مراسم متزامنة مع مراسم تنصيب غني حيث أحاط به المئات من أنصاره، بالرغم من إعلان فوز غني في الانتخابات التي جرت في سبتمبر الماضي.
الخلاف بين الخصمين مؤشر على مخاوف إزاء الديمقراطية الهشة في البلاد في وقت تستعد الولايات المتحدة للانسحاب منها عقب اتفاق طالبان مع الولايات المتحدة.
ولأجل حلول ووساطة لحل الموقف أعلن المتحدث باسم غني أنه سيتم تأجيل حفل تنصيبه لعدة ساعات.
بينما أجل عبدالله حفله أيضا، في حين شدد أحد أعضاء حملته لأنصاره أنه إذا مضى غني قدما "بحفل تنصيبه، فسنمضي قدما بكل تأكيد بحفلنا".
العجيب أن انفجارا هزّ العاصمة كابول مع مراسم التنصيب ، ما دفع غني وهو يلقي خطابا على المنصة للقول : " بينما دقت أجراس الإنذار في القصر الرئاسي .. لا أرتدي سترة واقية من الرصاص، بل قميصي فقط.. سأبقى ولو كان علي التضحية بنفسي".
يذكر أن واشنطن حذّرت في وقت سابق من أن الخلافات بين الخصمين تشكل تهديدا للاتفاق بشأن سحب القوات الأميريكية، والذي ينص على وجوب عقد طالبان محادثات مع كابل.

 


 

إقرأ ايضا