الشبكة العربية

السبت 07 ديسمبر 2019م - 10 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

لأول مرة.. طائرة قطرية تعبر الأجواء السورية.. تعرف على الأسباب

طائرة قطرية
في أول رحلة من بيروت، حيث عبرت الأجواء السورية، ومن ثم العراقية، وصولاً إلى مطار الدوحة انطلقت الجمعة الماضية أول رحلة تابعة للخطوط الجوية القطرية عابرةً الأجواء السورية، وذلك بعد السماح لها من قبل وزارة النقل في حكومة النظام السوري.
وكانت الطائرة التابعة للخطوط الجوية القطرية، وهي من نوع Airbus A320-232 ، قد انطلقت من مطار الشهيد رفيق الحريري في بيروت، حيث عبرت الأجواء السورية، ومن ثم العراقية، وصولاً إلى مطار الدوحة، عابرة بذلك مسافة تقدر بحوالي 1504 كم.
وأظهرت تحركات الرحلة القطرية ذات الرمز QTR427 عبر موقع flightradar24 المتخصص بحركة الطيران حول العالم.
وبحسب ما ذكرت صفحة مكتب موسكو‎ التابع لمؤسسة الطيران العربية السورية على موقع فيسبوك، فإن أول طائرة قطرية تعبر سوريا، انطلقت من بيروت متجهة إلى العاصمة القطرية، حيث أظهر منشور صفحة مكتب موسكو على موقع فيسبوك، أن الرحلة تم تنفيذها بواسطة طائرة إيرباص من طراز A320 – 232، والتي استغرقت نحو 4.35 ساعة.
يذكر أن علي حمود وزير النقل التابع لنظام الأسد كان قد صرح في وقت سابق، بأن نظامه سيفتح المجال الجوي السوري أمام الطيران القطري المدني، وذلك بعد أن قدم الأخير طلبا بذلك.
وأضاف الحمود أن الموافقة تمت على مبدأ المعاملة بالمثل، حيث إن مؤسسة الطيران التابعة للنظام، لم تتوقف عن التشغيل إلى الدوحة طيلة فترة الحرب في سوريا.
وتابع قائلا : إن استخدام الأجواء السورية يحقق إيرادات إضافية بالعملة الصعبة لصالح الدولة السورية، منوها  أن هذه الخطوة مهمة جدا لجهة خفض التكاليف وتوفير الوقت بسبب اعتكاف عدد كبير من شركات الطيران المرور فوق الأجواء السورية منذ اندلاع الحرب على سوريا.
وأضاف الحمود أيضا: أن ذلك ترتب عليه عبء إضافي على سعر التذكرة، والوضع الفني للطائرات، ولوقت الشركة والمسافر حيث يبلغ وقت الالتفاف حول سوريا حوالي ساعة ونصف وهو ما يتسبب بخسائر كبيرة على هذه الشركات.
يذكر أن دولة قطر كانت قد قطعت علاقاتها مع نظام الأسد، وسحبت سفيرها من العاصمة دمشق، وأغلقت سفارتها منذ منتصف عام 2011، وذلك بعد قيام النظام باستخدام القوة والعنف في مواجهة المتظاهرين.
 
 

إقرأ ايضا