الشبكة العربية

الجمعة 18 سبتمبر 2020م - 01 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

كوريا الشمالية تعدم 5موظفين لانتقادهم سياسات "كيم يونج أون"

33068882-8723823-North_Korea_has_executed_five_Economic_Ministry_workers_after_th-m-36_1599854343914

كشفت تقارير أن كوريا الشمالية أعدمت خمسة موظفين بوزارة الاقتصاد بعد أن انتقدوا سياسات الزعيم كيم جونج أون.

ووفق صحيفة (ديلي إن كيه)، المتخصصة في متابعة شؤون كوريا الشمالية، فإن مسؤولي الحزب الشيوعي قُتلوا رميًا بالرصاص في 30 يوليو بعد التحدث علنًا عن سياسات النظام الاقتصادية التي جعلت البلاد واحدة من أفقر دول العالم.  

وأشارت إلى أن تفاصيل محادثتهم تم إبلاغ رؤسائهم بها قبل أن يتم استدعاؤهم إلى اجتماع واعتقالهم من قبل الشرطة السرية. 

كان المسؤلون الخمسة، الذين كانوا يحضرون حفل عشاء، قد ناقشوا علانية الركود الاقتصادي في البلاد، بالإضافة إلى الحاجة إلى الإصلاح الصناعي، مع الاستمرار في إنتاج القليل من السلع الاستهلاكية للمواطنين الفقراء. 

كما تحدث الموظفون أيضًا عن حاجة كوريا الشمالية للسعي للتعاون الأجنبي من أجل التغلب على العقوبات التجارية التي تلوح في الأفق.

وأبلغ المسؤولون بوزارة الاقتصاد، وكذلك كيم جونح أون نفسه بالتعليقات قبل أن تبدأ السلطات تحقيقًا داخليًا. ويُعتقد أنه تم استدعاء الموظفين إلى اجتماع قبل اعتقالهم وإجبارهم على الاعتراف بتقويض النظام وإعدامهم.

وقالت الصحيفة إن عائلاتهم نُقلت إلى معسكر سياسي في يوديوك، هامجيونجنام-دو ، المشهور بإيواء المنشقين السياسيين.

وأثارت عمليات الإعدام المزعومة مخاوف من عودة عمليات التطهير بعد أن اجتاحت البلاد في البداية في عام 2011 بعد وفاة المرشد الأعلى كيم جونغ إيل.

يأتي ذلك بعد أن تردد أن كيم جونج أون أظهر رأس عمه بعد إعدامه رميًا بالرصاص.
 

إقرأ ايضا