الشبكة العربية

الإثنين 22 يوليه 2019م - 19 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

كورسك جديدة.. مقتل 14 بحارا داخل غواصة روسية

غواصة
قالت وزارة الدفاع الروسية إن 14 بحارا قتلوا جراء اندلاع حريق على متن غواصة للأبحاث العلمية.
وبحسب ما نقلته روسيا اليوم، فإن الوزارة، أعلنت اليوم الثلاثاء، أن البحارة قتلوا بسبب تسممهم بالغازات السامة الناتجة عن الحريق.
وأضافت الدفاع الروسية أن الغواصة تقع حاليا في قاعدة تابعة للقوات البحرية الروسية في مدينة سيفيرومورسك على شاطئ بحر بارينتس شمال غرب البلاد.
وتعتبر كارثة مقتل  الـ 14 بحارا، هي الأكبر بعد كارثة البحارين الذين ماتوا في فاجعة الغواصة كورسك في أغسطس عام 2000 ، والتي كانت تشارك حينها في مناورات بحرية إلا أنها لم تكمل مهمتها وغرقت وبداخلها 118 غواصًا من نخبة البحرية الروسية.
وقد تكاثرت الأقاويل حول غرق "كورسك" حيث دعي البعض أنها أصيبت بطوربيد من غواصة غير روسية علي الأرجح أنها أمريكية ،  إلا أن التفسير المتعارف عليه والأكثر شيوعا هو غرقها بسبب عطل فني.
وأسفرت التحريات إلى أن تفاعلا كميائيا طارد للحرارة حصل بعد تسرب مواد كميائية من طوربيد تفاعلت مع الصدء الموجود في أنبوب الطوربيد.
وكان أنبوب الطوربيد غير مقفل بحكمة مما جعل قوة الانفجار تتجه إلى داخل الغواصة.
ويعتقد أن هذا الانفجار تسبب في مقتل كل طاقم العاملين في غرفة الطوربيدو بالإضافة إلى كامل طاقم القيادة.

وقد كانت كورسك غواصة نووية مزودة بمفاعل نووي ، وكان لدى الضابط المكلف بالمفاعل تعليمات في حال حدوث أي مشاكل أن يغلق غرفة المفاعل على نفسه وفي حالته عدم قدرته الاتصال برؤسائه عليه أن يوقف عمل المفاعل ويطفئه، ولكنه لم يتمكن من الاتصال بقبطان الغواصة.
و لم تتمكن البحرية الروسية من إنقاذ بقية الطاقم الذي بقوا على قيد الحياة فماتوا خنقا حيث أن الغواصتين الوحيدتين للإنقاذ التي تملكها البحرية كانتا في مهمة للخواص وبعيدتان عن أرض المسرح.
في ذات الأثناء كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في إجازة ، ولكنه لم يقطع إجازته ، مما أثار لغطا وغضبا عارما لدي ذوي الغواصين المختنقين.
 

إقرأ ايضا