الشبكة العربية

الجمعة 03 يوليه 2020م - 12 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

قبل 25 عاما.. الشاباك يكشف تفاصيل عملية اغتيال بغزة

الشاباك
بالرغم من مرور قرابة 25 عاما على عملية الاغتيال، كشف جهاز الشاباك الإسرائيلي تفاصيل عملية دارت أحداثها في قطاع غزة.
وذكرت وكالة غزة الآن أن جهاز الشاباك الاسرائيلي، كشف اليوم السبت، عن تفاصيل عن عملية اغتيال سرية في قطاع غزة قبل 25 عاما، لمسؤول في حركة الجهاد الإسلامي، لمسؤوليته عن عملية بيت ليد الاستشهادية والتي أدت لمقتل22 جنديا من قوات جيش الاحتلال.
وفي التفاصيل فإن نائب رئيس الشاباك السابق يتسحاق إيلان قال إن الشاباك لم يتبن العملية ولم يذكر تفاصيلها ولم يشر إلى القيادي، الذي ظل اسمه وقيادته للجناح العسكري للجهاد الإسلامي طي الكتمان.
وأكد أن قرار الاغتيال كان عام 1995، والذي صدر من أعلى المستويات في الأمنية والسياسية في إسرائيل.
وأضاف إيلان أن حركة الجهاد نفذت عملية انتقامية بعد اغتيال قائدها العسكري، في شارع ديزنغوف في تل أبيب ومنفذ العملية كان من الجهاد الإسلامي.
وأشار نائب رئيس الشاباك السابق إلى أن الشهيد، الذي تم اغتياله، لم يكن معروفا لدى الناس بأنه قائد في الجهاد الإسلامي ولكن إسرائيل اكتشفت ذلك واغتالته بصمت وظلت عملية الاغتيال طي الكتمان.
كما  تطرق إيلان إلى قائد حركة حماس في غزة يحي السنوار، وقال: إنني أعرفه جيدا،منوها أنني لقد التقيت به في السجن،  وسألني بأية لغة أريد أن أتكلم، العبرية أم العربية، وأنا فضلت العربية لأنني مررت له عدة رسائل هامة.
وأضاف أنه عدو لدود، وحشي، ذكي ومحنك، وكل مشروع المظاهرات عند السياج من صنعه،  البالونات، الطائرات الورقية، خلال الضجيج الليلي.. لقد نجح بتحقيق إنجازات غير مسبوقة لحماس من خلال استخدمات أدوات من العصر الحجري.
وتابع قائلا في حديثه: هذا مذهل.. لقد كان قائد أول خلية تحت قيادة أحمد ياسين.. لقد قتل متعاونين بيديه".
واعتبر أنه ليس بالإمكان التحدث مع السنوار في المستوى السياسي، وهو يعرفنا جيدا، فهو يقرأ "يديعوت" و"معاريف"، وهو خبير بالمجتمع الإسرائيلي بكافة تفاصيله وشقيقه الأكبر محمد السنوار كان قائد المنطقة الجنوبية في خان يونس.
كما أوضح إيلان أن رئيس الشاباك الأسبق، عامي أيالون، رفض طلبي باغتيال الشقيق الأكبر للسنوار.
 

إقرأ ايضا