الشبكة العربية

الأربعاء 21 أكتوبر 2020م - 04 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

قبائل ليبية تطالب بالبقض على المشايخ الذين التقوا "السيسي"

6953

طالب مجلس أعيان بلدية مصراتة (شرق طرابلس) الأحد، حكومة الوفاق الليبية بمخاطبة النائب العام لاستصدار أمر بالقبض على أعضاء وفد القبائل الذي التقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في الأسبوع الماضي.

والخميس، التقى السيسي، شيوخ وأعيان قبائل ليبية، داعيًا إياهم إلى الانخراط فيما وصفه بـ"جيش وطني موحد وحصر السلاح في يد دولة المؤسسات دون غيرها".

وعلى إثر ذلك، تبرأت جهات ليبية عدة من الشخصيات التي حضرت اللقاء، الخميس، منها "المجلس الأعلى لأعيان وحكماء مدينة الزنتان" (جنوب غرب طرابلس) و"المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة"، و"المجلس الاجتماعي لقبيلة المغاربة".

وأضاف مجلس أعيان بلدية مصراتة في بيان أن "هؤلاء (أعيان القبائل) لا يمثلون الا أنفسهم وتاريخهم المخزي، فهم من بايع القذافي وبعده حفتر، والآن يبايعون طاغية مصر الانقلابي السيسي".

واعتبر أن "من يمثل ليبيا وشعبها هي حكومة الوفاق والأجسام المنبثقة عن اتفاق الصخيرات المعترف به دولياً".

وشدد المجلس "على وحدة التراب الليبي وحرية ليبيا واستقلالها وسلامة أراضيها وأمنها واستقرارها". واستدرك قائلاً: "ثروات ليبيا ملك لليبيين وهم وحدهم من يقرر كيفية التصرف فيها حسب الدستور".

وتابع البيان "القبيلة في ليبيا مظلة اجتماعية فقط لا شأن لها بالسياسة لا في الماضي ولا في الحاضر ولا في المستقبل".

وتنتقد أطراف ليبية، استخدام السيسي ورقة القبائل في الصراع الليبي لدعم حليفه الانقلابي حفتر، ضد الحكومة الشرعية المعترف بها دولًيا.

وشنت مليشيا حفتر، بدعم من مصر والإمارات وفرنسا وروسيا، عدوانا على طرابلس في 4 أبريل 2019، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار واسع، قبل أن يتكبد خسائر كبيرة خلال الأسابيع الأخيرة، وتحرير مناطق واسعة كانت تخضع لسيطرتها. 
 

إقرأ ايضا