الشبكة العربية

الأربعاء 16 أكتوبر 2019م - 17 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

قاض مصري مؤيد لـ "مرسي" يهاجم معتصمي الخرطوم: "لا تشبهوهم بمعتصمي رابعة"

595


رفض القاضي وليد شرابي، منسق حركة "قضاة من أجل مصر"، وأحد قيادات التحالف الداعم للرئيس المصري الأسبق، محمد مرسي، تشبيه الاعتصام أمام قيادة الجيش السوداني بالخرطوم، الذي تم فضه بالقوة مخلفًا سقوط عشرات القتلى والمصابين باعتصام "رابعة العدوية" في مصر، الذي فضه الجيش بالقوة في 14 أغسطس 2013 ما أسقط مئات القتلى في صفوف أنصار أول رئيس مدني منتخب بعد ثورة يناير 2011.

فعلى الرغم من إدانته لما حصل بالخرطوم أمس من استخدام القوة تجاه المعتصمين، بالقول: "أرفض الجرائم التي ارتكبت في حق معتصمي القيادة العامة في السودان والعدالة تقتضي محاكمة كل من أجرم في حق الأبرياء واستباحة الدماء"، إلا أنه مع ذلك اعتبر أنه "ليس من العدالة تشبيه حالة السودان بحالة مصر".


وتحدث "شرابي" عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" عن دوافع مختلفة لاعتصام "الإخوان" واعتصام المعارضة في السودان، قائلا: "كنا ندافع عن استحقاقات ديمقراطية ودستورية حققها الشعب المصري، وفي السودان كانت طلباتهم بإقصاء الشعب السوداني عن أي اختيار".

وفي سياق رفضه المقارنة بين الاعتصامين، مضى "شرابي" إلى القول: "في اعتصام مصر كنا نرفض أن تخرج مؤسسات الدولة عن طاعة الحاكم الذي اختاره الشعب، وفي اعتصام السودان كانوا يريدون إخضاع مؤسسات الدولة لأشخاص لم يختارهم الشعب".

واستدرك: "في اعتصام مصر كنا نطالب بالشريعة القانونية، وفي السودان لم يكن للاعتصام أي شرعية في طلباتهم".

وعزلت قيادة الجيش عمر البشير من الرئاسة، في 11 أبريل الماضي، بعد ثلاثين عاما في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي؛ تنديدًا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

وبدأ الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، في 6 أبريل الماضي للمطالبة بعزل البشير، ثم استكمل للضغط على المجلس العسكري، لتسريع عملية تسليم السلطة إلى مدنيين، قبل فضّه بالقوة صباح الاثنين.
 

إقرأ ايضا