الشبكة العربية

الجمعة 14 أغسطس 2020م - 24 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

قائد الجيش الجزائري يرد على مقاطعة الترشح للرئاسة بالدعوة للحوار

5ce29853d43750d8418b45a2-768x405


دعا قائد أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح إلى "حوار جاد"، باعتباره السبيل الوحيد للخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد في أقرب الآجال.

وشدد صالح ذلك في كلمة أمام قادة عسكريين وجنود، على هامش زيارته المنطقة العسكرية السادسة (أقصى الجنوب)، على أن السبيل الوحيد لحل الأزمة "يكمن في تبني نهج الحوار الجاد والجدي والواقعي والبناء والمتبصر، الذي يضع الجزائر فوق كل اعتبار".

وقال إنه يجب على الجميع أن يكونوا مستعدين للاستماع إلى الآخر بكل هدوء؛ "لأننا نتطلع إلى حلول مناسبة دون تأخير"، وفق ما نقلت وكالة "الأناضول" عن التلفزيون الرسمي.


وحذر قائد أركان الجيش من أن "الشعب لا يريد تكرار تجارب مريرة سابقة، على غرار ما وقع في التسعينيات، بسبب غياب العقل، وكان الخاسر الوحيد فيها هو الوطن"، في إشارة إلى عشرية الأزمة الأمنية التي خلفت أكثر من 200 ألف ضحية، وفق أرقام رسمية.

وجاءت تصريحات قائد أركان الجيش، في ظل انسداد سياسي تشهده البلاد، بعد انقضاء الآجال القانونية للترشح لانتخابات الرئاسة المقررة في الرابع من يوليو، وسط مقاطعة الطبقة السياسية والحراك الشعبي.

وليل السبت/الأحد، أغلق المجلس الدستوري أبواب الترشح إلى هذه الانتخابات، معلنا أنه تم فقط استقبال ملفي ترشح لشخصيتين غير معروفتين على الساحة، بعد أن رفضت وجوه معروفة التقدم للسباق.

وينتظر وفق قانون الانتخابات، أن يعلن المجلس الدستوري خلال عشرة أيام (منذ السبت الماضي) قراره بشأن الانتخابات، فيما توقعت قرارات قانونية إلغاءها، وإعلان الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، موعدًا جديدًا لهًا.
 

إقرأ ايضا