الشبكة العربية

الخميس 02 أبريل 2020م - 09 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

في مشهد فريد.. أطباء "غزة" يعتلون منابر المساجد بدلا من رجال الدين

أطباء غزة يعتلون منابر المساجد
قطاع غزة مساحته أكثر قليل من 300 كم مربع، ويقطنه نحو مليوني فلسطيني، ويعتبر أكثر المناطق ازدحاما في العالم، ومع ذلك لم تظهر أية حالة إصابة بكورونا حتى اليوم.

سلطات حماس التي تسيطر على القطاع، اتخذت الكثير من التدابير للحيلولة دون تفشي الوباء، ومن بينها أنها استبدلت خطباء المساجد بأطباء مختصين ومتدربين حيث اعتلوا المنابر، بدلا من المشايخ، وقدموا للمصلين دروسا علمية في تجنب الإصابة بالمرض.

وضمن مبادرة بين نقابة الأطباء والمنتدى الطبي، ووزارة الأوقاف، جرى تزويد الأخيرة بأطباء مهنيين لهم تجارب في الحديث مع الناس، ليتم توزيعهم على المساجد، في قطاع غزة، ليعتلوا المنابر بدلا من رجال الدين وذلك بحسب تقرير لصحيفة "القدس العربي" كتبه مراسلها من غزة.

ونشر موقع نقابة الأطباء صور لأطبائها وهم على منابر الجوامع وكتبت "الطواقم الصحية وعلى رأسهم الأطباء جنود المرحلة وخط الدفاع في كل الساحات".

يذكر أن مساجد قطاع غزة لا زالت مفتوحة أمام المصلين على خلاف مساجد الضفة الغربية التي أغلقت أبوابها ككثير من الدول الإسلامية.

ولكن في قطاع غزة شددت وزارة الأوقاف على إغلاق الحمامات وأماكن الوضوء ووقف حلقات تحفيظ القرآن الكريم، ووقف الندوات في المساجد والتباعد بين صفوف المصلين ودعت رواد المساجد إلى إحضار سجادة صلاة من منازلهم للصلاة عليها ودعت أيضا الأطفال وكبار السن والمرضى إلى أداء الصلوات في البيوت فيما أطلقت الوزارة ليل الخميس حملة لـ"التضرع والدعاء من أجل رفع البلاء والوباء" من خلال بث دعاء موحد من جميع المساجد.
 

إقرأ ايضا