الشبكة العربية

الإثنين 30 مارس 2020م - 06 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

في غارة جوية.. قصف مطار عسكري لبشار

قصف
أكدت  قناة "الإخبارية" السورية الرسمية، مساء أمس الأحد، أن مطار "التيفور" في ريف حمص الشرقي تعرض لاستهداف بصواريخ معادية.
وبحسب ما زعمته وسائل إعلام موالية بأن الدفاعات الجوية قد قامت بالتصدي لهذا القصف اذلي استهدف المطار .
وأضافت بعض المصادر الإعلامية أن الهجوم أسفر عن قتيل وجريحين من عناصر النظام وتدمير مستودع ذخيرة، وإلحاق أضرار جسيمة في العتاد العسكري.
وبحسب ما رجحته مصادر محلية فإن عدد القتلى قد يكون أكبر بكثير مما اعترف به نظام الأسد، خاصة بعد أن شهد المطار انفجارات كبيرة ناجمة عن تضرر مستودعات للذخيرة.
يذكر أن مطار التيفور يعتبر عقدة عسكرية هامة بريف حمص الشرقي، حيث  أكدت مصادر ميدانية عديدة منذ سنوات أنه قد تحول إلى قاعدة للقوات الحرس الثوري الإيراني والميليشيات الموالية لإيران.
وكان الطيران الإسرائيلي قد نفذ مساء أول أمس عدة غارات جوية على مواقع في محافظتي القنيطرة و ريف دمشق جنوب سوريا، ما أدى لمقتل وإصابة عدد من عناصر النظام، وتدمير هائل في عدد من منشآت الجيش والمستودعات.
وذكرت مصادر ميدانية أن القصف الإسرائيلي استهدف مواقع عسكرية للنظام في محيط مدينة الكسوة وخان الشيح بريف دمشق، إضافة لمواقع أخرى في محافظة القنيطرة.
وبحسب ما زعمته وكالة سانا التابعة للنظام السوري فإن الدفاعات الجوية قد تصدت لبعض هذه الصواريخ، إلا أن ذلك لم يحل دون وقوع خسائر بشرية ومادية كبيرة لدى النظام الذي اعترف بمقتل عدد من عناصره.
وكان أفيخاي أدرعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي قد نشر على صفحته في تويتر تسجيلا مصورا  يظهر الغارات الإسرائيلية على مواقع للنظام.
وأضاف أدرعي أن الجيش الإسرائيلي استهدف عددا من الأهداف العسكرية في سوريا،  ردا على إطلاق قذيفتين صاروخيتين باتجاه جبل الشيخ شمال هضبة الجولان.
وصرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنامين نتنياهو على صفحته في تويتر أنه قد أمر شخصيا  بتنفيذ هذا القصف ضد النظام السوري عقب إطلاق قذائف باتجاه أراضي الجولان المحتل.
وأضاف أننا: لن نتحمل إطلاق النار على أراضينا وسنرد بقوة كبيرة على أي عدوان يشن ضدنا، هذه هي سياسة متسقة أنتهجها وسنواصل انتهاجها من أجل ضمان آمن إسرائيل.
 

إقرأ ايضا