الشبكة العربية

الإثنين 10 أغسطس 2020م - 20 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

فيصل القاسم يصف الجماعات الإسلامية بـ "القذرة" .. واستفتاء على سحقها

فيصل القاسم
وصف الإعلامي السوري فيصل القاسم الجماعات الإسلامية بالقذرة بسبب الدور الذي قامت به في الثورات العربية.
وأجرى القاسم استفتاء على حسابه في تويتر، حول التصويت على ظهور هذه الجماعات في مستقبل الثورات القادمة بالقول : " سأدوس على راسه.. سأحييه".
وكتب القاسم أيضا :  "بعدما شاهدت الأفعال القذرة للجماعات الإسلامية في الثورات العربية، ماذا ستفعل من الآن فصاعداً لو شاهدت أحداً يحمل شعاراً إسلامياً في أي تظاهرة شعبية عربية".
ولقيت تدوينة القاسم تفاعلا واسعا بين مؤيد ومعارض، حيث كتب أحد المعلقين قائلا : " هل العلمانيون اللصوص أفضل من الأحزاب الإسلامية..  الثورات كلها بنيت على مصالح الغرب والشرق والمشاركون في الثورات أدوات على اختلاف ألوانهم والكمال لله وحده... اتقوا الله في طرح المواضيع من اجل المصداقية والحقيقة".
وكتب آخر : " بعض الإسلاميين وظفوا الثورات لصالحهم .. و أنت الآن تقتفي أثرهم في ذات الأسلوب و في ذات التوظيف ..! " والتطرف يا أستاذ فيصل هو التطرف سواءً كان من أقصى اليمين أو من أقصى اليسار"
بينما علق أحد رواد تويتر بالقول : لجماعات الإسلامية أنواع منهم المخابراتية و الشعبية و المنافقة و الصادقة و المصلحجية و الجاهلة و التابعة و المستقلة و السوية .. و لا يمكن وضعها في سلة واحدة شأنها شأن جميع الجماعات بما فيها العلمانية و الليبرالية كما أن ما ينطبق على الجماعات ينطبق أيضا على أفرادها".
كما أضاف القاسم أيضا : " في سوريا وغيرها أغرقوها بمئات الجماعات الإسلامجية القذرة ثم شيطنوها ثم قضوا عليها ثم رفعوا علامة النصر كي يقولوا للشعوب المطالبة بالتغيير:نحن أنقذناكم من الإسلامجيين وها نحن قد انتصرنا ومن حقنا أن نبقى في السلطة..لعبة مفضوحة..لكن لن تنجح..الشعوب ستأكلكم وليس لديكم ما تقدمون لها".
 

إقرأ ايضا