الشبكة العربية

الأحد 25 أغسطس 2019م - 24 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

فيديو| محكمة عسكرية توجه تهمة "التآمر" لرئيسة حزب


استدعت محكمة عسكرية جزائرية، لويزة حنون المرشحة الرئاسية السابقة، والأمينة العامة لحزب العمال ( يساري تروتسكي)، بحسب ما أورده التلفزيون الحكومي، اليوم.


وبث التلفزيون لقطات للويزة حنون وهي تدخل المحكمة العسكرية بالبليدة (40 كيلومتر عن الجزائر العاصمة).

وذكر أن قاضي التحقيق في المحكمة العسكرية للبليدة استدعى للويزة حنون، للسماع إليها بخصوص وقائع في إطار مواصلة التحقيق في الملف المفتوح ضد كل من شقيق الرئيس السابق سعيد بوتفليقة وقائدي المخابرات السابقين الفريق محمد مدين (المعروف باسم الجنرال توفيق) والجنرال عثمان طرطاق (المعروف باسم بشير طرطاق)، الذين يوجدون رهن الحبس العسكري بالبليدة بتهم "التآمر على سلطة الجيش و الدولة".

ونقل موقع TSA عن  مصدر من حزب العمال قوله، إنه  تم استدعاء لويزة حنون كـ"شاهدة"، وأنها كانت على اتصال بسعيد بوتفليقة، في إطار مشروع الانتقال السياسي الذي أراد شقيق الرئيس السابق تنفيذه".

وقبل أيام، اعتقل السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة ومديرا جهاز المخابرات السابقين، محمد مدين الملقب بالجنرال توفيق، وبشير طرطاق، لـ"ثبوت تورطهم في مخططات تهدف لعرقلة الحلول، والدفع باتجاه الفوضى في البلاد".

وكان قائد الأركان الفريق، أحمد قايد صالح، قد هاجم الجنرال توفيق واتهمه بالتنسيق مع جهات مشبوهة تهدف إلى دفع البلاد إلى فراغ دستوري، وعرقلة مقترحات الجيش لحل الأزمة القائمة عقب اندلاع التظاهرات في الجزائر، والتي انتهت بتنحية بوتفليقة.

يأتي هذا مع  مواصلة الجزائريين التظاهر تعبيرًا عن تصميمهم على مواصلة حركة الاحتجاج، مطالبين برحيل نظام بوتفليقة السابق بكل رموزه، بمن فيهم الرئيس المؤقت.

ولم تضعف الحركة الاحتجاجية،بعد شهر على استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، في الثاني من أبريل تحت ضغط المحتجين في الشارع وتخلي الجيش عنه بعد 20 عاما من حكم الجزائر،حيث يرى المحتجون أن مطالبهم لم تتحقق بعد.

كما يرفض المحتجون أن يتولى رجال رئيس الدولة السابق، إدارة المرحلة الانتقالية أو تنظيم انتخابات الرئاسة لاختيار خليفة لبوتفليقة.

 

إقرأ ايضا