الشبكة العربية

الخميس 21 نوفمبر 2019م - 24 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

فيديو صادم.. طالب أمريكي نجا من سلخانات التعذيب في مصر

الطالب الأمريكي

تداول نشطاء وحقوقيون مقطع فيديو لشاب يحمل الجنسية الأمريكية، والذي تم القبض عليه في مصر، حيث أتى لتعلم اللغة العربية، ولكنه فوجيء بالقبض عليه وتهديده بالتعذيب.
الشاب حكى ما دار معه من خلال مقطع فيديو تم تداوله بصورة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي.
وبحسب الفيديو  فإن الشاب آرون بيم يقول : " اليوم الأول عندما ألقي عليّ القبض أنا وصديقي كنا في شارع طلعت حرب".
وأضاف الطالب الأمريكي : " كنا لتونا قد أتينا من فندقنا في ميدان التحرير، حيث ذهبنا لإحضار طعام لأننا عرفنا أن مظاهرات ستحصل، لذا حاولنا شراء الطعام والشراب والبقاء داخل الفندق".
وتابع قائلا : " كنا نريد البقاء بعيدا عن أي شيء سيحصل، لكننا فوجئنا بأن تجمعات للشرطة والجيش في الشوارع".
وأوضح الطالب الأمريكي أنه في الطريق تم توقيفنا، وطلب منا فتح هواتفنا، حيث كنا خائفين، وقد تم فتح هواتفنا وفحص كل شيء.
وأشار إلى أنه لم أكن أنا أو صديقي قد نشرنا أي شيء على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث لم تكن أي أشياء سوى رسائل لنا على واتساب لأصدقاء لنا في بريطانيا والولايات المتحدة.
واستطرد في حديثه : وعن الوضع الحالي لم يكن هناك شيء على هواتفنا سوى تقارير من نيويورك تايمز، والواشنطن بوست، ولكن يبدو أن هذا لم يعجبهم.
وأكد الطالب الأمريكي أنه تم التحقيق معي قرابة ساعتين في طلعت  حرب، ثم أخذت معصوب العينين بعد فصلي عن زميلي، ووضعوني في سيارة، ولا أعلم الوجهة، حيث ظللت على هذه الحالة قرابة 16 ساعة كلها استجواب.
وعن وضعه بعد القبض عليه وتعصيب عينيه أنه تعرض للإهانة، كانوا يقاطعوني أثناء الإجابة، وصفوني بأني جاسوس.
وأوضح أنه أثناء فترة التحقيق أكد لهم أنه جاء لتعلم اللغة العربية، وليس ناشطا، منوها أنهم تحولو معه في التحقيق إلى طريقة الضابط الطب والآخر السييء.
وتابع قائلا: يأتي الضابط اللطيف، بعد فترة قائلا لي : " اهدأ الوضع سيكون بخير".
وعندما يأتي دور السيء يقول لي صارخا في أذني: أنت في ورطة كبيرة، هل تعرف ماذا فعلت، هل تعرف من نحن؟.
وأشار الطالب الأمريكي أنه ذات مرة كان أرسل تقريرا لأحد أصدقائه في هيومن رايتس ووتش في مصر يتحدث عن الجرب في سيناء وماذا يحدث لهم.
وقد هدد بأنه سيجري  عليه تطبيق عليه ما قرأه من تقرير هيومان رايتس ووتش عن التعذيب وقتل الأبرياء في سيناء.










 

إقرأ ايضا