الشبكة العربية

السبت 24 أغسطس 2019م - 23 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

فيديو| رجل أعمال إماراتي يدعو للتطبيع مع إسرائيل.. وتل أبيب تستشهد به


تمسك رجل الأعمال الإماراتي، خلف الحبتور بدعوته إلى التطبيع مع إسرائيل، في الوقت الذي تشهد فيه علاقة الأخيرة مع الدول العربية انفتاحًا غير مسبوق.

وعلى الرغم من تعرضه لـ "الهجمات والشتائم" بعد دعوته لإقامة علاقات مع إسرائيل، إلا أن الحبتور أبدى تمسكه بالدعوة والتي عبر عنها في مقطع فيديو استشهدت به أيضًا وزارة الخارجية الإسرائيلية.

وقال الحبتور في مقطع فيديو نشره عبر حسابه على موقع التواصل "تويتر": "هذا لكل من انتقد دعوتي للسلام من العرب والفلسطينيين والإسرائيليين، اريد أن أشرح شيئا مهما جدا، في سنة 2014 في جامعة في جامعة إلينوي كلفت الطلبة من غير الجنسيات العربية أن يبعثوا أساتذة وبروفوسورية يروحوا لفلسطين ولإسرائيل يلتقون مع طلاب وطالبات المدارس والجامعات ويسألونهم من الطرفين.."

وتابع: "وجوا كلهم الفلسطينيين من الطلاب والطالبات من مدارس وجامعات والإسرائيليين من مدارس وجامعات يريدون السلام والتقارب ويحطون ايدهم مع بعض، وهذا التقرير موجود عندي وكنت أناقشه أنا والرئيس جيمي كارتر، هذا الشي في الحقيقة مهم جدا.."

وأضاف: "نحن في الحقيقة قدمنا الكثير ودعمنا القضية الفلسطينية من أيام الرئيس ياسر عرفات الصديق، وأنا شخصيا قدمت واجتمعت مع عرفات أكثر من مرة وبعده للمؤسسات الخيرية".

ومضى قائلاً: "أنا همي أطفال فلسطين أطفالهم ومستقبلهم أريد مستقبلهم يكون بإذن الله في صفوف الفائزين وفي صفوف الناجحين ما أريد السياسة العقلية القديمة، ما في حل يجب أن نحط يد في يد.."

وتحدث مسؤولون إسرائيليون في أكثر من مناسبة، عن وجود تغير إيجابي هائل في إطار التطبيع مع العرب، رغم رفض فلسطيني للتطبيع قبل إنهاء الاحتلال، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها مدينة القدس الشرقية.

وكشفت إسرائيل مؤخرًا عن وجود كنيس في دبي، بعد أن ظل الأمر سريًا طوال الفترة الماضية.

كما أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أخيرًا عن مشاركة إسرائيل في معرض "إكسبو 2020 دبي"، بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن دعوة إسرائيل للمشــاركة في مؤتمر في الإمارات "تعبير آخر عن مكانة إسرائيل الصاعدة في العالم والمنطقة"، وفق تعبيره.


كما كشفت قناة تلفزيونية إسرائيلية مؤخرًا عن مشاركة طيارين من القوات الجوية الإماراتية جنبًا إلى جنب مع طيارين إسرائيليين في تدريبات جوية باليونان قبل أيام.

وتضمن التقرير مشاهد للطيارين الإماراتيين أثناء التدريبات، وحديثًا لأحد الضباط الإسرائيليين المشاركين قال فيه إن الطيارين من الجانبين التقوا وتبادلوا المجاملات بشأن كفاءة كل منهم.

وبخلاف عمان والقاهرة، عادة ما تنفي بقية العواصم العربية تطبيع علاقاتها مع تل أبيب، في ظل رفض شعبي عربي لمثل هذا التوجه في ظل الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

 

إقرأ ايضا