الشبكة العربية

الإثنين 01 يونيو 2020م - 09 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

فيديو| حزب "الشعب الجمهوري" يمنع "محجبة" من التصويت في انتخابات اسطنبول


اعترض أعضاء بحزب "الشعب الجمهوري"، طريق امرأة محجبة لدى دخولها أحد مراكز الاقتراع أثناء التصويت في انتخابات بلدية اسطنبول.

وطالب أعضاء الحزب العلماني المؤيدون للمرشح إمام أكمل أوغلو، من الناخبة نزع حجابها، كي تدلي بصوتها، إلا أنها رفضت الانصياع لمطلبهم، ودخلت في سجال معهم.

وعلق محمد كانبكلي، المحلل السياسي التركي عبر حسابه على موقع "تويتر"، مرفقًا مقطع فيديو يوثق للواقعة، قائلاً: "مع الاسف وصلنا للعام 2019، ولازالت المحجبات في تركيا يعانين من نفس الاضطهاد، الذي عانوا منه في السابق اثناء حكمCHP (حزب الشعب الجمهوري العلماني، أقدم حزب في تركيا، وأكبر حزب معارض).

وتساءل قائلاً: "ألا يدخل الحجاب ضمن الحرية الشخصية؟".

وبدأ ملايين من سكان إسطنبول الإدلاء بأصواتهم اليوم في إعادة انتخابات رئاسة البلدية الكبرى للمدينة.

وتدور المنافسة بشكل رئيسي بين مرشح تحالف الجمهور بن علي يلدرم من حزب "العدالة والتنمية الحاكم" وبين مرشح تحالف الأمة أكرم إمام أوغلو من حزب الشعب الجمهوري المعارض، بالإضافة إلى المرشح نجدت كوكجنار من حزب السعادة، والمرشح مصطفى إيلكر من حزب الوطن.

وتجرى انتخابات الإعادة بموجب قرار اللجنة العليا للانتخابات التي قضت بعد نظر الطعون بإلغاء نتائج الانتخابات التي أجريت في 31 مارس الماضي، والتي أظهرت فوز إمام أوغلو على يلدرم بفارق طفيف.

وفتحت المراكز الانتخابية أبوابها الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي، ويجرى الاقتراع في 39 دائرة بإسطنبول تشمل حوالي 31 ألف صندوق اقتراع حتى الساعة الخامسة مساء، ويحق لحوالي 10.5 ملايين ناخب التصويت في هذه الانتخابات.

وتزامنًا مع الانتخابات البلدية التي شهدتها تركيا في مارس الماضي، أظهر مقط فيديو سيدة تركية تعتدي على سيدتين محجبتين في منطقة سيهان التابعة لولاية أضنة جنوبي تركيا.

ورصدت كاميرات محل في الشارع المذكور لحظات الاعتداء على الفتاتين بشكل واضح، وقد تقدمتا بشكوى إلى السلطات القضائية في المنطقة بتهمة الاعتداء والإهانة.
وقالت التركية يارن، في إفادتها للشرطة آنذاك، إن السيدة التي كانت تمر من الرصيف وجّهت إهانات لها ولزميلتها، ومن ثم حاولت نزع نقابها، وأحدثت جرحًا في وجهها، وتم إبعادها من قبل الموجودين في المنطقة.



 

إقرأ ايضا