الشبكة العربية

الإثنين 09 ديسمبر 2019م - 12 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

فيديو| "السيسي": إذا طلبت تفويضًا من المصريين سينزل الملايين


قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إنه لو طلب نزول ملايين المصريين إلى الشوارع فلن يتأخروا عن الاستجابة لدعوته كما فعلوا من قبل عندما دعاهم إلى تفويضه في مكافحة "الإرهاب المحتمل" في أعقاب الإطاحة بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها عقب وصوله إلى الأراضي المصرية بعد مشاركته في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضاف ردًا على سؤال حول انطباعه على تأييد المصريين له ونزولهم واحتشادهم بمطار القاهرة: "يوم ما هطلب من المصريين التفويض زى 3 / 7 هينزل الملايين علشان نوصل رسالة للعالم.. كله ينزل بالملايين مش أقل من كده.

وتابع في رد على سؤال حول الدعوات إلى التظاهر ضده، قائلاً: "كنا بنتكلم من أسبوع قبل ما نسافر فى الموضوع ده، يا مصريين خدوا بالكم مش هايسيبوكو تنجحوا ولا تتهنوا على حاجة".


وأكد السيسي أن المصريين أصبحوا أكثر وعيًا ولا يمكن تزييف الواقع وخداعهم، ولا داعي للقلق، مضيفًا أن "مصر بلد قوي بالمصريين، ومكانها كبير بشعبها".

وأوضح الرئيس المصري، لجموع من المصريين التي كانت في استقباله، أن "هناك من يحاولون إفشال إنجازات المصريين، ويرسمون لهم صورًا غير حقيقية عبر إعلامهم ولجانهم الإلكترونية"، مؤكدًا أنها "حرب بيننا وبينهم" لأنهم لن يتركوا المصريين ينجحون ويواصلون مسيرة بناء وطنهم.

وقال السيسي، إن كل ما يُثار في إعلامهم كذب وافتراء وتشويه، وهذا الإعلام واللجان الإلكترونية التابعة لهم يقدمون صورة غير حقيقية في محاولة لإعادة ما حدث سابقًا، وهو ما لن يحدث.

ونشرت الصفحة الرسمية للسيسي عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صورًا أظهرت تجمع عدد من المواطنين لاستقباله.

وتزامن ذلك مع دعوات أثيرت بتنظيم فعاليات مؤيدة للنظام وأخرى معارضة، للتظاهر الجمعة.

إذ دعا المقاول المناهض للرئيس المصري إلى الاحتشاد الجمعة المقبلة في مصر في "مليونية"، حال لم يرحل السيسي، فيما تحدثت وسائل إعلام مصرية عن نزول مؤيدين للرئيس إلى الشوارع للإعراب عن دعمهم له.

والجمعة والسبت الماضيين، بثت قنوات فضائية معارضة ونشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو لاحتجاجات نادرة، قالوا إنها هتفت ضد السيسي.

بينما شككت وسائل إعلام محلية مؤيدة في تلك المقاطع وقالت إنها "مفبركة"، قبل أن يتراجع بعضها ويقر بوجود مظاهرات لكن محدودة.

 
 

إقرأ ايضا