الشبكة العربية

الخميس 28 مايو 2020م - 05 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

فيديو| "أحمد موسي": "مرسي جاسوس.. إلى جهنم وبئس المصير"


لم يخف الإعلامي أحمد موسى، المقرب من السلطة الحاكمة في مصر، شماتته في وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، واصفًا إياه بـ "الجاسوس"، قائلاً إن مصيره "جهنم وبئس المصير".

وقال مقدم برنامج "على مسئوليتي" على فضائية "صدى البلد" معقبًا على وفاة الرئيس الأسبق أثناء جلسة محاكمته أمس، إن مرسي، الذي توفى أمس "سيظل قاتلاً وجاسوسًا وخائنًا لبلاده حتى بعد وفاته.. سيبقي مرسي مقبورًا جاسوسًا إلى جهنم وبئس المصير".

وأضاف أن "ما يحدث من قتل للجيش والشرطة هو بتحريض من محمد مرسي حيث كان يخطط لبيع الأرض والعرض، وكان يستضيف قيادات تنظيم القاعدة والجماعات الإسلامية في قصر الرئاسة"، واصفًا فترة حكمه لمصر التي لم تستمر سوى لعام واحد بأنها "كانت كتابًا أسودًا".

وتابع موسى الذي يعرف بأنه من أشد المعادين لحكم "الإخوان"، قائلاً: "اليوم نترحم على شهداء الوطن ونقف ونساند أسرهم"، مستدركًا: ""جماعة الإخوان أساءت للبشرية وفي مقدمتهم العياط، والرحمة لشهداء الإسلام والجيش والشرطة والمواطنين والقضاء".

ومضى قائلاً: "النائب العام هشام بركات قتل على أيدي جماعة الإخوان، ويدهم ملطخة بالدماء منذ 40 عاما"، معلقًا: " مرسي كان شمتان في استشهاد بركات! ومين اللي قتل السادات!" ومين اللي حاول يقتل مبارك ونجيب محفوظ غير الإخوان!".

وأردف متوجهًا إلى الإخوان بالقول: "انتم دلوقتي عايزين تبقوا أبطال لا أنتم قتله ومرسي ومجرمين وولعتوا في البلد منذ 2011، ومين اللى قتل الشهداء في كرداسة غير مرسي وجماعته.. مرسي مكنش بيقرا قرآن ولا داعية.. ده المحرض الأكبر في تاريخ البشرية وربنا هيحاسبه وإحنا مش بنشمت في حد".

وتوفي مرسي خلال جلسة محاكمته في قضية "التخابر" وذلك بعد طلبه الكلمة خلال جلسة محاكمته وبعد انتهاء حديثه، وعقب رفع الجلسة أصيب بنوبة إغماء توفي على إثرها، وفق التليفزيون المصري.


وقالت النيابة العامة في بيان، انها تلقت إخطار بوفاة مرسي، أثناء حضوره جلسة المحاكمة في القضية 56458 لسنة 2013، وذكر البيان أنه عقب انتهاء دفاع المتهمين الثاني والثالث بالقضية، من المرافعة، طلب مرسي الحديث فسمحت له المحكمة بخمس دقائق، وعقب انتهاء كلمته رفعت المحكمة الجلسة للمداولة.

أضاف البيان أن أثناء وجود محمد مرسي العياط وباقي المتهمين داخل القفص، سقط أرضا مغشيا عليه، حيث تم نقله فورًا للمستشفى، وتبين وفاته إلى رحمة الله.

وذكر البيان أن "التقرير الطبي المبدئي الظاهري على المتوفي محمد مرسي، أظهر أنه لا ضغط له ولا نبض ولا حركات تنفسية، وحدقتا العينين متسعتان، وتبين عدم وجود إصابات ظاهرية".

وأمر النائب العام، المستشار نبيل احمد صادق، بانتقال فريق من أعضاء النيابة العامة، بنيابة أمن الدولة العليا، ونيابة جنوب القاهرة الكلية، لإجراء المناظرة لجثة المتوفي والتحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة بقاعة المحكمة.


وكان مرسي يحاكم في 5 قضايا حصل على 3 أحكام نهائية بالسجن في أحداث الاتحادية 22 أكتوبر 2016 (حكم نهائي بالسجن 20 عامًا)، وقضية إهانة القضاء 15 أكتوبر الماضي (حكم نهائي بالسجن 3 سنوات)، وقضية التخابر مع قطر سبتمبر 2017 (حكم نهائي بالسجن 25 عاما بتهمة قيادة جماعة عقب تبرئته من التخابر).

فيما كانت تتم إعادة محاكمته في قضيتي التخابر مع حماس (حكم أولي بالسجن 25 عامًا) والتي أجلت لليوم، فضلاً عن قضية اقتحام الحدود والهروب من السجون (حكم أولي بالإعدام).

ونفى مرسي المحبوس منذ الإطاحة به من الحكم في 3 يوليو 2013، صحة الاتهامات الموجهة إليه في تلك القضايا، ويعتبر أنها محاكمات سياسية، وهو ما تنفيه السلطات، وتشدد على استقلال ونزاهة القضاء.

 

 

 

 

 

 

 

إقرأ ايضا