الشبكة العربية

الأربعاء 22 يناير 2020م - 27 جمادى الأولى 1441 هـ
الشبكة العربية

فنان مصري شهير يُحرج لواء بالمخابرات ويسخر منه

images


عبّر الفنان المصري الشهير عمرو واكد، عن استياءه واستنكاره لتعليق لواء سابق بالمخابرات المصرية عن الأحكام العسكرية التي صدرت بحق الفنان غيابيًا وكذلك رفض السلطات المصرية تجديد جواز سفره.
وقال اللواء محمد رشاد، وكيل جهاز المخابرات المصرية العامة السابق، أن "النظام السياسي هو رأس الدولة المصرية ولابد من احترامه وليس الهجوم عليه وإطلاق الدعوات ضده على وسائل التواصل الاجتماعي".
وأضاف«رشاد» في مقابلة مع DW عربية: "هذه ليست هي المرة الأولى التي يتكلم فيها عمرو واكد بهذا الشكل، وقد تم تحذيره من قبل".
وأوضح وكيل جهاز المخابرات المصرية العامة السابق أن "الدولة وكافة مؤسساتها تُصدر تنبيهات لجميع المواطنين بضرورة احترام الدولة المصرية واحترام رأس النظام فيها ومراعاة القانون وإجراءاته".
وأكد رشاد أنه "ما دام صدر ضد عمرو واكد حكم عسكري، فإن هذا يعني أنه ارتكب مخالفة تستوجب ذلك، حيث أن المحكمة العسكرية في مصر لا تُصدر أحكامها جزافاً دون أساس وهي في ذلك تراعي إجراءات القانون المدني، وبناء على هذا الحكم فلا بد أنه تم إبلاغ السفارة بالخارج بذلك".
من جانبه رد الفنان عمرو واكد على تصريحات اللواء بالمخابرات، عبر وقال:« أسأل سيادة اللواء الذي تحدث لDW عن طبيعة تحذيركم ليا. هل حذرتموني أن أعبر عن رأيي بشكل سلمي؟ وهل يجوز مثل هذا التحذير؟».
وتابع عبر حسابه على «تويتر» :« ثم رفض تجديد باسبوري جاء في ديسمبر ٢٠١٧. والحكم المزعوم صدر في مايو ٢٠١٨. كيف كان رفض التجديد على خلفية الحكم؟»، قبل أن يُنهي كلامه ساخرًا من تصريحات اللواء قائلًا:«هل تستعملو ماكينة زمن ترحل للخلف؟».

وعاد في تدوينة أخرى ليقول: وَيَا سيادة اللواء رأس أي نظام هو فرد بشري يصيب ويخطئ وانتقاده ليس إهانة. على كده أمريكان كتير جدا يتحبسوا على رأيهم في ترامب. لا النظام ولا المؤسسة ولا الدين هو الدولة ولا الفرد هو الآخر. الدولة تعريفها لو اختصرته فعليا اختصاره في الشعب والحدود الجغرافية.
وكان واكد، أعلن رفض السلطات المصرية تجديد جواز سفره، مشيرًا إلى تلقيه معلومات عن إمكانية القبض عليه، والتربص به حال العودة إلى مصر، كونه يتواجد بالخارج الآن، مؤكدًا يقينه بما تلقاه من معلومات.
وعبر حسابه بموقع ”تويتر“، كتب واكد نصًا: "أنا في الخارج أصلًا وبلغوني لو رجعت مصر مش هيحصلي طيب وكل حاجة جاهزة على جرة قلم، وأنا مصدقهم الصراحة".
ثم عاد ليغرد كاتبًا: ”التهديد كان كالآتي: بلغني إنه محكوم علي غيابي من القضاء العسكري المصري نيابة شمال القاهرة بـ5 سنين سجن وحكم آخر بـ3 سنين سجن بتهمتي نشر أخبار كاذبة وإهانة مؤسسات الدولة، رافضين يدوني نسخة من الحكمين لأن لم يصدق عليهما حتى الآن ولو هما منذ مايو الماضي، أنا مواطن مدني أمتهن الفن“.
ثم عاد للكتابة مرة ثالثة على صفحته بعبارة: "ورفضوا تجديد باسبوري"، في الوقت الذي أعلن فيه موقفه الرافض للتعديلات الدستورية المقترحة حاليًا داخل البرلمان المصري والتي تزيد من صلاحيات رئيس الجمهورية.
وتعطي هذه التعديلات الحق للرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي، بالترشح والاستمرار في حكم مصر حتى عام 2034.

 

إقرأ ايضا