الشبكة العربية

الخميس 17 أكتوبر 2019م - 18 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

فرنسا وإيطاليا وأسبانيا "صراع العمالقة" على "الكعكة السعودية" .. تعرف على التفاصيل

السعودية
دخلت إيطاليا على خط "الصراع العنيف" بين الدول التي تتكالب على الرياض لحجز جزء من الكعكة السعودية، مستغلة على حالة الفوضى الأمنية في منطقة الخليج والتي خلفتها حروب الطائرات المسيرة التي جعلت سموات المنطقة وخاصة السعودية والإمارات تحت رحمة مظلة الآلة العسكرية "الشيعية" الإيرانية في الشمال والحوثية في الجنوب.

وفي سياق عرضت شركة فينكانتيري الايطالية بيع فرقاطتين  من طراز FREMM إلى المملكة العربية السعودية ، وذلك بحسب ما كشفته عنه صحيفة La Tribune الفرنسية

وأكدت الصحيفة بحسب ترجمة "الرياض بوست" أن هذا العرض هو عرض منافس وبديل لعرض مجموعة نافال بتجهيز الأسطول الغربي البحرية السعودية بفرقاطات من طراز جويند.

وفي ذات السياق يشير التقرير أن أفضل منافس لمجموعة نافال في أسواق التصدير ليس سوى شريكها  فينكانتيري.

و تؤكد الصحيفة أنه وبعد نجاحها في دخول السوق في البرازيل ورومانيا ، اقترح حوض بناء السفن الإيطالي ، باعتراف من البحرية السعودية ، في يونيو ، على المملكة العربية السعودية بيع اثنين من فرقاطات FREMM في عرض مشترك مع الإسبانية نافانتيا ، التي قدمت عرضًا لثلاثة طوافة أفانتي إضافية ، وفقًا لمصادر متوافقة.

ويعد هذا العرض بديلا ومنافسا لعرض طرادات جويند التابعة لمجموعة نافال الفرنسية، الذي قدمته للبحرية السعودية لتجهيز الأسطول الغربي ، و الذي كان  تجهيزه في السابق  حكرا على للمصنعين الفرنسيين.

وتشير الصحيفة إلى أنه   في أوائل عام 2019 ، وقعت الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) ومجموعة نافال مذكرة تفاهم لإنشاء مشروع مشترك لإنتاج وتطوير النظم البحرية في المملكة العربية السعودية.

ويعد هذا الإجراء "الزاميا" لجميع الشركات الأجنبية غير الأمريكية  التي ترغب في بيع معدات عسكرية للسعودية وفق التقرير.

وتشير الصحيفة الفرنسية أن توقيع مثل هذا الاتفاق لا يعطي أي ضمانات على العقود المستقبلية ، لكنه لا يلغيها بالتأكيد.

وكانت صحيفة   les echos الفرنسية قد كشفت في وقت سابق أن حوض Arcachon الفرنسي  المعروف بصناعة اليخوت الفاخرة يعمل على صناعة عشرات   الزوارق السريعة  لفائدة المملكة العربية السعودية قدرتها الصحيفة  بـ 79 زورقا سريعا بطول 17 مترا
 

إقرأ ايضا