الشبكة العربية

الإثنين 30 مارس 2020م - 06 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

غضب في الكنائس المصرية.. مرسوم كنسي بفرض ضرائب على أفراح الأقباط

قرار كنسي
أثار مرسوم كنسي أصدرته مطرانية سمالوط في محافظة المنيا جنوب القاهرة غضبا في الأوساط الكنسية، والأقباط في مصر.
ويتضمن المرسوم فرض غرامة قدرها 2000 جنيه، مقابل من يستخدم الـ D.J  أثناء إقامة الأفراح.
وجاء نص المرسوم : " بناءً على تعليم ونهج الكتاب المقدس قررت مطرانية سمالوط للأقباط الأرثوذكس توقيع غرامة مالية قدرها 2000 جنيه لكل فرد يقوم باستخدام  الـ D.J أو السماعات أو أي وسائل صوتية".
وأضافت المطرانية في مرسومها أنه لن يتم عمل الخُطبة أو إتمام الإكليل المقدس أو تسليم قسيمة الزواج، إلا بدفع الغرامة، في حالة المخالفة.. وعلى ابن الطاعة تحل البركة.
من جانبه علق الناشط القبطي كمال سدرة  قائلا: "مع كامل الاحترام للأصحاب القرار، بس الحياة الروحية مش بشرطة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر".
وأضاف على حسابه في فيسبوك أن  الحياة الروحية بالترغيب والإقناع والمحبة، واختيار الإنسان في أن يتبع قواعدها أو لا يتبعها قرار شخصي، وحريته هذه في الاختيار هي الهبة الإلهية اللي مبني عليها فلسفة الثواب والعقاب الأبدي.
وأوضح سدرة أن العقوبات لما طبقها أسقف الفيوم من كام سنة، الناس اعتبرتها رشوة لكنيسة علشان تسكت، وابتدوا يضيفوها ضمن مصاريف الافراح، وجابت نتيجتها علي الناس الفقراء وبس، ومنهم اللي استلف قيمة الرشوة من جملة ديون الفرح.
وتساءل الناشط القبطي : بعدين الكنيسة توقع عقوبات كنسية مش مالية، واعتقد قانوناً، تحصيل الغرامات ده جريمة، لأن الكنيسة مش جهة إنفاذ.
وسخر من المرسوم بالقول : " وعلي ابن الطاعة تحل البركة.. أما أبناء المعصية فتحل الغرامة المالية"، منوها أن  المقصود بالقرار استخدام الـ DJبره الكنيسة طبعاً، يعني في بيوتهم أو شوارعهم أو قاعات أفراح غير كنسية، لأن الكنائس مفيهاش سماح بكده من الأصل، بحسب قوله.
 

إقرأ ايضا