الشبكة العربية

الأحد 25 أكتوبر 2020م - 08 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

غرائب«الاستفتاء» في مصر.. «قعيدة»تقوم للرقص وأخرى تضع مولودها داخل اللجنة

download


يواصل المصريون التصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، لليوم الثالث والأخير على التوالي، وسط احتفالات صاخبة من أنصار الرئيس عبدالفتاح السيسي.
ونظمت فتيات مسيرات بالسيارات والأغاني لحث المواطنين على المشاركة وسط حالات رقص واحتفالات من مؤيدي التعديلات، في الوقت الذي تستمر فيه توزيع "كراتين" تحتوي على سلع تموينية على المواطنين للمشاركة- وهو أمر ممنوع ويهدد بطلان الاستفتاء-.
ولم يخل المشهد الانتخابي من مواقف طريفة وغريبة، ففي إحدى لجان الصعيد دخلت فرقة مزمار بلدي إلى اللجنة وأخذ الرجال يرقصون بالعصي داخل اللجنة على "المزمار البلدي".
وفي محافظة بني سويف شهدت لجنة "اللواء حسن الحميلي" بقرية إشمنت التابعة لمركز ناصر شمال محافظة بني سويف، اليوم الإثنين، قيام سيدة بوضع مولودها داخل اللجنة الانتخابية أثناء الإدلاء بصوتها داخل اللجنة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.
وقامت سيارة الإسعاف بنقل ربة المنزل، التي تدعى "أمل عبدالمنعم عبدالحق" إلى مستشفى ناصر المركزي لاستكمال كل الفحوصات الطبية.
أما المشهد الآخر وليس الأخير، والذي انتشر فيديو له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسط سخرية النشطاء، فكان لسيدة مُسنة قعيدة تجلس على كرسي متحرك أثناء مشاركتها في التصويت على الاستفتاء، وبعد خروجها من اللجنة كانت تنتظرها حفلة أغاني ورقص من السيدات، فما كان منها إلا أن فاجأت الجميع وهمت بالقيام من على الكرسي لتشارك السيدات الكبيرات وصلة الرقص، وهو ما اعتبره نشطاء ضمن المشاهد "التمثيلية" التي يؤيدها مؤيدي الرئيس السيسي من أجل حث الناس على المشاركة وإظهار أن المسنات القعيدات يذهبن للمشاركة، إلا أن قيام السيدة من على الركسي المتحرك ورقصها، فاجأ الجميع بما فعلت.
وتنتهي اليوم آخر أيام طرح التعديلات الدستورية للاستفتاء، والتي شهدت معارضة واسعة، واعتبرها معارضون تسعى لتكريس "السيسي" في الحكم حتى 2030، خاصة أنها تحتوي على مادة انتقالية خاصة بالرئيس المصري الحالي تسمح له بالاستمرار فى الرئاسة حتى عام 2024 بدلًا من انتهاء رئاسته الثانية في 2022، مع السماح له بالترشح لفترة أخرى مدتها 6 سنوات.


 

 

إقرأ ايضا