الشبكة العربية

الجمعة 23 أكتوبر 2020م - 06 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

عماد جاد يحرض أجهزة الدولة على التنكيل باللاعب " أحمد حسن"

أحمد حسن

هاجم البرلماني المصري عماد جاد اللاعب أحمد حسن قائد منتخب مصر السابق وعميد لاعبي العالم، عقب عتاب الأخير على وزير الأوقاف بشان القرارات التي اتخذها فيما يمس روحانيات المساجد في شهر رمضان الفضيل.
وكتب جاد على حسابه في فيسبوك :"  أين المحاسبة .. من حق لاعب الكرة أحمد حسن أن يعلق كما يشاء على وزير الأوقاف، لكن ليس من حقه أن يتهكم على الوزير مستخدما تعبير ( Happy Easter ) – عيد فصح سعيد- فعيد القيامة المجيد لا يخصك وهو أقدس أعياد الأقباط، وغير مسموح لك أو لغيرك أن يستخدمه في التهكم.
وتابع في هجومه : كن متطرفا ومتعصبا كما تريد، كن كارها لمحبة البشر وفاقدا للقيم الإنسانية كما تعلمت من الصغر مثل كثيرين غيرك.. ولكننا لن نسمح لك ولأمثالك بالتجاوز والتطاول والتهكم.
وفي هجومه على عميد لاعبي العالم يقول جاد أيضا : نعلم أنك محدود التعليم ، منعدم الثقافة، مشوه الفكر منحرف عن القيم الإنسانية، أين أجهزة الدولة ومؤسساتها من هذا التطاول ؟
وطالب جاد في تحريضه على عميد منتخب مصر السابق  أجهزة الأمن بالتصدي لأصحاب الفكر المنحرف أمثال أحمد حس،  حتى يكون عبرة لغيرة وأن تبدأ مرحلة التخلص من الفكر الداعشي المنحرف في مختلف المجالات، بحسب وصفه.
من جانبه علق الحقوقي المصري أسامة رشدي على تحريض عماد جاد قائلا : "  المدعو  عماد جاد يكتب :" يبدو أننا نسير خطوات سريعة إلى الخلف في كل ما يتعلق بالحريات مثل حرية الرأي والتعبير وحرية الاعتقاد وذلك بالتناقض مع مواد دستور البلاد الموضوع عام 2014..جميل لكن عندما يتعلق الأمر بشخص آخر يعبر عن رأي يخالفه يتحول لشخص فاشي عنصري طائفي".
وكان أحمد حسن قد أعرب عن أسفه للقرارات التي اتخذها وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة بشأن الشعائر التي تذاع في المساجد في شهر رمضان الفضيل.
وأضاف حسن في رسالة ضمنها على حسابه في تويتر : " إذا أمرت أن تطاع فأمر بما يستطاع".
وتابع في رسالته : بالأمس شاهدت حماسة الأستاذ وزير الأوقاف في بيانه في أحد البرامج التليفزيونية في الإصرار الشديد على استمرار غلق المساجد، وحرمان الناس من أبسط الحقوق من الابتهالات والأدعية والصلوات.
وأكد عميد لاعبي العالم في رسالته : " أن هذا لم يحدث من قبل في التاريخ حتى في أشد الأزمات.
وأضاف حسن :  معالي الوزير كنت أتمنى أن أرى حماستك في أمور تتعلق بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وما أكثرها في أيامنا الحالية.
واختتم رسالته قائلا : " ملحوظة.. لست بداعية ولا شيخ، وبي الكثير من العيوب،ولكني مسلم كان يحلم بروحانيات رمضان.. معالي الوزير " عيد فصح سعيد".




 

إقرأ ايضا