الشبكة العربية

الخميس 21 مارس 2019م - 14 رجب 1440 هـ
الشبكة العربية

علاقة سيدة مغربية بنجيب ساويرس تثير غضبا بالمغرب

نجيب ساويرس 01
تساءل عدد من رجال المال والأعمال والمتتبعين للشأن العام عن أسباب مرافقة كاتبة الدولة لدى وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي؛ لمياء بوطالب، لأحد المستثمرين الأجانب على متن طائرته الخاصة.
الأمر حسب ما نقله مصدر خاص لـموقع”آشكاين” يتعلق بتنقل بوطالب خلال الأسابيع الماضية، من مدينة أكادير إلى مدينة مراكش، على متن طائرة خاصة لمستثمر مصري يدعى ساويرس، دون معرفة الأسباب التي دفعتها لذلك.
مصدر “آشكاين” أفاد أن رجال المال والأعمال يتساءلون، من خلال مناقشاتهم بالصالونات الخاصة، حول ما إن كان في هذا الأمر محاباة من بوطالب للمستثمر المصري، خاصة وأن صفتها الحكومية، وحساسية القطاع الذي تشرف عليه، فيما يتعلق بالاستثمار، يحتمان عليها الوقوف على مسافة واحدة من كل المستثمرين”.
المتحدث أوضح أن تنقل المسؤولة المذكورة عبر طائرة خاصة لمستثمر أجنبي، قد يشوش على رؤية بقية المستثمرين حول مدى نزاهة الحصول على الصفقات المعلنة بالقطاع، وما إن كان هذا الأمر يتطلب محاباة وهدايا عينية ورمزية كالنقل عبر طائرة خاصة، خاصة وأن نوعية الحديث الثنائي الذي دار بين المستثمر والوزيرة على متن الطائرة غير معروف…!!”
الأكثر من ذلك يقول مصدرنا، “حتى ولو افترضنا حسن نية بوطالب، وأنها لم تنتبه لهذه الحيثيات، فالمسافة بين أكادير ومراكش لا تتطلب التنقل عبر طائرة خاصة، وهذا ما يزكي فرضية وجود شيء ما غير التنقل عبر الطائرة اختصارا للمسافة وحفاظا على الراحة.
المتحدث نفسه أكد أن “مثل هذه الممارسات من مسؤولين يسير في المنحى المعاكس للتوجيهات الملكية والجهود المبذولة من أجل استقطاب استثمارات أجنبية، ويؤكد فرضية ذهن السير يسير، المنتشر لدى المستثمرين، مغاربة وأجانب، بخصوص الحصول على صفقات بقطاعات حكومية”.
“آشكاين” عملت جاهدة على محاولة التواصل مع الوزيرة المعنية من أجل أخذ وجهة نظرها حول قصة الطائرة الخاصة، لكن تعذر عليها ذلك.
 

إقرأ ايضا