الشبكة العربية

الخميس 09 يوليه 2020م - 18 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

عقب عودته من القاهرة..

"عقيلة صالح" يتعرض لمحاولة اغتيال.. وأصابع الاتهام تشير لحفتر

حفتر وعقيلة صالح
تعرض رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، شرقي ليبيا، عقيلة صالح، لمحاولة اغتيال فاشلة لدى عودته من مصر، فجر الأربعاء الماضي، في محيط مقر إقامته بمنطقة القبة.
 وبحسب ما ذكره موقع العربي الجديد عن مصادر مطلعة فإن سيارة كانت تقل عددا من المسلحين الملثمين، أطلقوا النار باتجاه رئيس البرلمان أثناء نزوله من السيارة التي كان يستقلها لدى وصوله لمقر إقامته عائداً من مص.
وفي التفاصيل لم يتعرض عقيلة صالح لأذى بعد تدخل عدد من مرافقيه ، واشتباكهم مع المسلحين.
 وأضافت المصادر أن أحد أفراد الحراسة الشخصية لرئيس مجلس النواب أصيب في الاشتباكات.
وأشارت إلى أنه كان من المقرر أن يزور عقيلة صالح القاهرة مجددا خلال الساعات المقبلة، لبحث عدد من الملفات وعرض كافة التصورات، مع الجانب المصري، خصوصا بعدما تعذر عقد لقاء بينه وبين حفتر.
 كما أوضحت المصادر أن صالح أبلغ الجانب المصري فور نجاته من محاولة الاغتيال الفاشلة بأنه لا يستبعد وقوف أطراف بشرق ليبيا وراءها، في إشارة لحفتر.
وكان حفتر قد طلب من رئيس جهاز المخابرات العامة المصري، اللواء عباس كامل، خلال اجتماع جمعهما في القاهرة أخيرا، ضرورة تدخل مصر لمنع استكمال الأعمال العسكرية من جانب قوات حكومة الوفاق وداعميها نحو مناطق الشرق، بحسب ما كشفه مصدر باللجنة المصرية المعنية بالملف الليبي.
كما طرح حفتر،على الجانب المصري التمسك بفرض حظر لتحليق الطيران الحربي فوق مناطق شرق ليبيا، لمنع تقدم القوات المدعومة من تركيا، منوهة أن مصر ربما تطرح ذلك من منطلق الخشية من تداعيات أمنية على حدودها.
وأشارت المصادر إلى أن حفتر تلقى تحذيرات مصرية مشددة بعدم الإقدام على أي خطوات ميدانية من دون الرجوع للمسؤولين في القاهرة، مؤكدة أن اللواء عباس كامل أبلغ حفتر رسالة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مفادها أن أي تحرك خلال الأيام المقبلة سيؤثر بشكل مباشر على مصر، لذلك عليه عدم اتخاذ أي إجراءات بشأن عمليات عسكرية أو تحريك قوات من دون الرجوع لمصر.
 

إقرأ ايضا