الشبكة العربية

الإثنين 25 مايو 2020م - 02 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

نائب برلماني:

"عصابة دولية" تسرق كنزًا لنجل "صدام حسين" داخل سجن عراقي

عدي-وقصي-صدام-حسين-768x480


كشف النائب عبد الأمير الدبي، عضو البرلمان العراقي عن مصير كنزل من المال قال إن نجل الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين كان قد أودعه بأحد السجون.

وقال الدبي، إن قصي صدام حسين، كان قد دفن 200 مليون دولار في سجن نكرة السلمان بمدينة السماوة جنوبي العراق.

وأضاف عبر حسابه على موقع "تويتر"، أن "أكثر من 200 مليون دولار مدفونة في سجن نكرة السلمان بالسماوة من قبل قصي صدام حسين، سرقت من قبل عصابة دولية".

ودعا النائب، القائد العام للقوات المسلحة إلى إجراء "فوري"، كاشفًا عن أنه أجرى اتصالاً بمكتبه غير أن لم يتلق ردًا.

وقتل نجلا صدام حسين، عدي وقصي، على يد القوات الأمريكية بعدما هاجمت منزلاً في مدينة الموصل قالت إنهما كانا يختبئان فيه في 22 يوليو 2003.

فيما يتردد من وقت لآخر أنباء غير مؤكدة حول ثروة الرئيس العراقي الأسبق وعائلته، ومن بينها ما تداولته وسائل إعلام محلية ودولية عن أن 3 شاحنات توجهت في منتصف ليل 18 مارس 2003، أي قبل يومين من الغزو الأمريكي، إلى البنك المركزي في العاصمة العراقية.

ووفقًا لتلك الرواية، فإن الابن الأصغر لصدام حسين، قصي يركب في إحداها. وطالب بمنحه مليار دولار. وقد استغرقت مدة تحميل الأموال إلى الشاحنات عدة ساعات.

كما جرت مثل هذه العمليات في كبرى المدن العراقية، وتم سحب العملة والذهب. وقام أشخاص موثوقون لدى صدام حسين في اليوم ذاته بسحب أمواله في البنوك السويسرية واللبنانية والهولندية، وفق تلك التقارير.
 

إقرأ ايضا