الشبكة العربية

الخميس 16 يوليه 2020م - 25 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

"عبود الزمر" يحذر إثيوبيا من "صراع محتوم" ويطالبها باستغلال "الفرصة الأخيرة"

سد-النهضة

دعا عبود الزمر، القيادي البارز في "الجماعة الإسلامية" في مصر، الدول الداعمة لمشروع سد النهضة إلى ممارسة الضغوط على إثيوبيا، تفاديًا لـ "تصعيد" محموم"، مع إصرار أديس أبابا على ملء السد الذي تشيده على النيل الأزرق دون الاستجابة لمطالب مصر دولة المصب.

وكتب الزمر عبر حسابه على موقع "تويتر": "انفراد الحكومة الأثيوبية بقرار ملء الخزان، هو عدوان على شعب مصر وحقه فى الحياة، لذا فإننى أنصحها بالتوافق فى مفاوضات الفرصة الأخيرة ومراعاة حقوق دول المصب فى نهر النيل، وأن أى نزاع سينشب بسبب تعنتها ستتحمل هى المسؤولية الكاملة، قضية مصر والسودان عادلة".

وأضاف الضابط السابق في المخابرات الحربية المصرية: "الحكمة تقتضى، ظهور دور الدول المساهمة فى بناء السد الأثيوبي والشركات العاملة والمستثمرة، وذلك بالضغط على الحكومة الأثيوبية وحملها على القبول بالملء العادل الذي لا ضرر فيه، تفاديًا لصراع محتوم يذهب فيه الأمان وتتوقف بسببه أعمال البناء، وتتبخر دونه أحلام التنمية والاستثمار. فليتدبر".

وتبلغ تكلفة سد النهضة ما يدر 4.7 مليار دولار، وتريد إثيوبيا تقليص حصة مصر إلى نحو 35 مليار متر مكعب، فيما تريد القاهرة رفعها إلى 40 مليار متر مكعب للحفاظ على منسوب المياه في السد العالي من التراجع إلى أقل من 165 مترًا.

وبعد جولات من المفاوضات الفاشلة، تبدو الحكومة الإثيوبية عازمة على المضي في تعهدها بملء منفرد لخزان سد "النهضة"، في يوليو المقبل.

ووفق تقارير صحفية، يبدأ ملء حزان السد بالتزامن مع بداية فيضان النيل الأزرق، على أن يستمر حتى نهاية فصل الشتاء، بإجمالي 4.9 مليار متر مكعب، ليبدأ التشغيل التجريبي لإنتاج الكهرباء من السد، في مارس 2021، وذلك رغم مخاوف مصر من احتمال المساس بحصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب.
 

إقرأ ايضا