الشبكة العربية

الخميس 12 ديسمبر 2019م - 15 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

عبد الماجد : وصلني هذا التهديد.. وسأقوم بهذا الأمر

عبد الماجد
قال عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية إن أحد الأشخاص، بعث إليه بتهديد بأنه سيلاحقه بهجوم ساحق.
وكتب عبد الماجد على صفحته الرسمية في فيسبوك ، كاشفا حقيقة هذا التهديد : "الأستاذ الذي أرسل يخوفني بأنه سيشن هجوما ساحقا ماحقا على شخصي الضعيف".
ووجه عبد الماجد رسالة لصاحب التهديد قائلا :  " تفضل يا سيدي فأنا لن أغير من خطتي في النشر ولا في الموضوعات التي أتناولها بمثل هذه التهديدات الصغيرة جدا جدا جدا".
وأكد عبد الماجد  : " أعد إخواني أني لن أتابع ما يقوله عني حتى لا أتأثر فأضطر للدخول معه في مساجلات".
وتابع قائلا :  "  تفضل فالمجال مفتوح أمامك.. وأنت الفارس وحدك في هذا النزال التافه الذي أترفع عن الخوض فيه".
وأشار عبد الماجد إلى أن خطته في الكتابة عن الموضوعات ستكون عن نهاية الرئيس الراحل أنور السادات، بالإضافة إلى رده على المداخلة.
كما أنه أكد أيضا أنه سيكتب عن أكاذيب من يصفها دائما بـ " المندسة"، وأن محاولاتها الحالية هدم كل الحركات الإسلامية.
 يذكر أن عبد الماجد كان قد شن هجوما عنيفا أمس على الإعلامية " آيات عرابي"، والتي يصفها بالمندسة قائلا : "لا تصدقوا أن من تخرجت من مدرسة صفوت الشريف ، وتمرغت في وحل ماسبيرو وترددت على مكاتب ضباط الشؤون المعنوية، لا تصدقوا أنها تترك الأوحال أبدا.
ووجه لها رسالة  : عودي أيتها المندسة إلى ولي نعمتك صفوت الشريف، اعترفي بأنك فشلت.
وأضاف : قولي له معتذرة: لم أجدهم مشايخ سذجا.. ولم يكونوا دراويش..لقد انفضحت وسطهم".
قولي له إنهم يأخذون بقول الفقهاء ( لا تقبل توبة زنديق ) لأن ادعاءه التوبة والاستقامة هو نصف زندقته ونصفها الآخر هو إبطانه الكيد للمسلمين.
 
 

إقرأ ايضا